السفير المصري: محاولات يائسة للنيل من متانة العلاقات الوطيدة بين الكويت ومصر


- إحالة عدد من التغريدات تجاه الكويت إلى الجهات المعنية بمصر لاتخاذ اللازم بشأنها
 
بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، وجه سفير جمهورية مصر العربية لدى الكويت طارق القوني أطيب التهاني والتبريكات إلى حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وسمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ولي عهده الأمين، وسمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء، داعيا المولى عز وجل أن يعيد هذه الأيام المباركة على دولة الكويت الشقيقة وشعبها الكريم وأبناء الجالية المصرية وكافة المقيمين على أرضها بكل الخير واليمن والبركات، وأن يديم عليها نِعم الأمن والاستقرار والازدهار.
وأشار القوني إلى أن الشهر الفضيل يأتي هذا العام في ظل ظروف استثنائية فرضها انتشار فيروس كورونا المستجد، مشيداً بالجهود الكبيرة التي تقوم بها السلطات المعنية بدولة الكويت لمنع انتشار الفيروس والحفاظ على أمن وسلامة الجميع.
ودعا القوني إلى اغتنام الشهر الفضيل بالبعد عن التشاحن وإثارة الفتن على وسائل التواصل الاجتماعي التي شهدت محاولات يائسة خلال الفترة الماضية للنيل من متانة العلاقات الوطيدة بين شعبي البلدين، مؤكدا أن الإساءات لا تمثل سوى مطلقيها، مثمناً حرص المسؤولين بالبلدين على اتخاذ الإجراءات بحق المسيئين من الجانبين.
ونوه في هذا الصدد إلى أن متابعة هذا الملف لا تقتصر على الإساءات الصادرة بحق مصر، بل وبادرت السفارة بإحالة عدد من التغريدات تجاه دولة الكويت إلى الجهات المعنية بمصر لاتخاذ اللازم بشأنها.
وقد أكد القوني الرفض التام لأي إساءة لقيادتي وشعبي البلدين، مشددا على أن العلاقات بينهما وما يجمعهما من روابط التاريخ والدم والمصير المشترك أكبر بكثير من أن تتأثر بمثل هذه المحاولات اليائسة.