«كورونا» قتل مع سبق الأرصاد


إنها ليست جريمة قتل فحسب بل تعرية وفضح لمن كنا نكتب فيهم أشعاراً في التقدم والنظام والالتزام واحترام القوانين هكذا كنا نرى أوروبا ودولها وأميركا وولاياتها او هكذا أوهمونا، بل وأقنعونا انهم العالم الاول في كل شيء أما نحن العرب فتم تصنيفنا عالم ثالث، وجاء "كورونا" الوباء الذي أرسله المولى لكافة بقاع الأرض ليختبر به صبرنا وقوة إيماننا ليكشف لنا ويعري تلك الدول التي طالما آمنا بعلمها المتقدم الذي لا يضاهيه علم ونظامها الصارم، نعم اثبت "كورونا" ان العرب هم العالم الاول بل هم اصل العالم في العلم والتقدم والالتزام حفظ الله امتنا العربية، فَلَو تحدثنا عن تلك الأعداد التي اصيبت بالمرض في تلك الدول لعرفنا أنهم اهملوا وتكبروا على هذا الفيروس الصغير فاجتاح مدنهم وولاياتهم، أين حكامهم ومتى تحركوا من قادة الدول العربية؟ أين أطباؤهم من أطباء الكويت، مصر، الامارات، السعودية وبلداننا العربية؟
نعم لقد أراد الله أن يعلو بشأن امتنا العربية ويزيح عن اعيننا الغمام حول اكاذيب الغرب المفتعلة، ودليل تلك الهشاشة الاقتصادية والأخلاقية والعلمية تتحدث عنه الأرقام الصادرة من وزارة الصحة العالمية، في الوقت الذي تسطوا بعض الدول علي شحنات الدول الآخرى من الواقي، الكمام والمعقم تقوم الدول العربية بمساندة بعضها البعض للوقوف ضد هذا الوباء، نعم عالمنا العربي هو الأول وليس العالم الثالث ولكن لا ينقصنا الا التوحد تحت رايتنا العربية، اجعلوا من هذه المحنة منحه من الله لنتجمع كأمه عربية واحدة لا يستطيع ان يهزمها عدو إجعلوا من تلك المعاناة بابا لغد مشرق نزيل من خلاله الخلافات ونحطم أسرار العزله ونعبر كل الحدود لنلتقي ونتحد على هوية عربية واحدة فما أحوجنا لتلك الوحدة اكثر من أي وقت مضي.
اللهم احفظ سائر البلدان وارفع عنا الوباء واجمعنا تحت راية واحدة.