وزير المالية: تثبيت تصنيف الكويت السيادي يعكس قوة الدولة الائتمانية ومتانة مركزها المالي


قال وزير المالية براك الشيتان اليوم الثلاثاء إن تثبيت وكالة (فيتش) العالمية لتصنيف الكويت السيادي يعكس قوة الدولة الائتمانية ومتانة مركزها المالي المدعوم بشكل كلي بحجم الأصول في صندوق احتياطي الأجيال القادمة.
وأضاف الشيتان في تصريح صحفي تعقيبا على قرار وكالة (فيتش) بتثبيت التصنيف السيادي لدولة الكويت عند (A.A) أن مركز الكويت المالي متين ولكن علينا استكمال الإصلاح في المالية العامة بما يضمن ديمومة المؤسسات ورفاه المواطنين.
وأوضح أن وكالات التصنيف الائتماني الثلاث الكبرى أصدرت تقاريرها مؤخرا حول المركز المالي للكويت والذي "لا يزال ولله الحمد يصنف من ضمن التصنيفات الممتازة كونه مدعوم بشكل كلي بحجم الأصول في صندوق احتياطي الأجيال القادمة".
وذكر أن "قرار وكالات التصنيف الأخيرة ومنها وكالة (موديز) التي وضعت تصنيف الكويت تحت المراجعة يستوجب استكمال عملية إصلاح المالية العامة للدولة" مبينا أنه يستوجب كذلك تعزيز السيولة في صندوق الاحتياطي العام ومعالجة الاختلالات المالية على الرغم من التحديات المرحلية التي نواجهها حاليا والمتمثلة بالانخفاض الحاد لأسعار النفط.
وكانت وكالة (فيتش) الدولية للتصنيف الائتماني أكدت اليوم تصنيفها الائتماني السيادي لدولة الكويت لعام 2020 عند المرتبة (A.A) مع نظرة مستقبلية مستقرة.
وقالت الوكالة في تقريرها عن تصنيف الكويت ونشرته على موقعها الإلكتروني إن الأوضاع المالية والخارجية القوية بشكل استثنائي للكويت تمثل نقاط القوة لتصنيفها الائتماني السيادي يقابلها بشكل متزايد العجز المؤسساتي والبطء في معالجة تحديات تمويل الموازنة العامة الناشئة عن الاعتماد الكبير على النفط.