مؤسسة البترول: جهود العاملين بـ"الوقود البيئي" أسفرت عن تشغيل آمن لوحداته بمصفاة الأحمدي

هذا المحتوى من : كونا

قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية هاشم هاشم اليوم الثلاثاء إن الجهود الجبارة للعاملين في مشروع الوقود البيئي أسفرت عن تشغيل ناجح وآمن لوحدات المشروع في مصفاة الأحمدي.
وأوضح هاشم في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) عقب زيارته لوحدات المشروع بمصفاة الأحمدي أن شركة البترول الوطنية الكويتية قطعت شوطا كبيرا وأساسيا نحو التشغيل الكامل لهذا المشروع الاستراتيجي المهم بالنسبة للدولة بانتظار الانتهاء من إنجاز بقية وحداته الإنتاجية بمصفاة ميناء عبدالله.
وأعرب عن اعتزازه بالعاملين في مصفاة الأحمدي وعملهم الدؤوب والمخلص مشيرا إلى أنهم خاضوا تحديا صعبا في ظروف استثنائية نجمت عن تداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) محليا وعلى مستوى العالم بأكمله.
وبين أن تفشي الفيروس كان له تداعيات كبيرة ترتب عليها اتخاذ إجراءات احترازية صحية وأمنية طارئة في ظل غياب عدد كبير من العاملين والمستشارين القائمين على المشروع.
وكان الرئيس التنفيذي لشركة البترول الوطنية الكويتية وليد البدر أعلن في وقت سابق اليوم انتهاء كافة الأعمال التابعة لمشروع الوقود البيئي بمصفاة ميناء الأحمدي بتشغيل آخر وحدتين إنتاجيتين ضمن المشروع هما وحدة إنتاج الفحم بطاقة إنتاجية 37 ألف برميل يوميا ووحدة معالجة النافثا بطاقة إنتاجية 8400 برميل يوميا.
وتضم مصفاة ميناء الأحمدي 31 وحدة إنتاجية فيما تبلغ طاقتها الإنتاجية 346 ألف برميل يوميا ما يشكل حوالي نصف الكمية الإجمالية التي سينتجها مشروع الوقود البيئي المقرر أن تصل إلى 800 ألف برميل يوميا بعد تشغيل بقية الوحدات الموجودة في مصفاة ميناء عبدالله.