أوبئة قاومها الكويتيون عبر التاريخ


أوبئة تعرضت لها دولة الكويت والدول المجاورة، قاومها أهل الكويت بالصبر والمكافحة ولله الحمد كل غمة تزول بالهمة والاتكال على الله والاستماع وتنفيذ إجراءات الدولة.
تذكر مصادرالتاريخ أنه في سنة 1831 وهو الطاعون العظيم الذي عم المنطقة بأسرها.. وكانت له أصداء عالمية، وفيه توفي الكثير من المشاهير من بينهم شيخ المنتفق حمود بن ثامر السعدون، وشيخ الزبير علي بن يوسف الزهير، والشاعر محمد بن لعبون، وكانت هذه الحادثة مؤثرة في تاريخ الكويت ومن مظاهر تأثيرها أنها قللت من التركيبة السكانية وقضت على عدد كبير من الكويتيين، بدليل ان الرحالة الدنماركي كرستين نيبور زار الكويت في عام 1767م أي قبل وقوع مرض الطاعون بأربعة وستين عاماً وقال إن عدد الكويتيين يقدر بعشرة آلاف نسمة، بينما يقول الرحالة الانكليزي ستوكلر الذي زار الكويت في عام 1831م بأن عدد سكان الكويت لا يتجاوز أربعة آلاف شخص اي أن عدد الكويتيين نزل الى اقل من النصف بعد مضي أكثر من ستين عاماً على زيارة الرحالة نيبور.
حفظ الله الكويت وأهلها والعالم من شر أي وباء بالصبر والعمل والدعاء.