«الصحة»: تسجيل 77 إصابة جديدة بـ«كورونا».. خلال الـ24 ساعة الماضية


أعلن الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة الكويتية الدكتور عبدالله السند اليوم الأحد تسجيل 77 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) في البلاد خلال ال24 ساعة الماضية ليرتفع بذلك عدد الحالات المسجلة في البلاد إلى 556 حالة.
وقال السند في المؤتمر الصحفي اليومي ال30 للوزارة إن هناك حالة واحدة لمواطن كويتي مرتبطة بالسفر إلى فرنسا (ضمن رحلات الإجلاء الجوي الأخيرة).
وأضاف أن هناك 74 حالة مخالطة هي (حالتان لمواطنين كويتيين مخالطين لحالة قيد التقصي الوبائي) و(58 حالة لمقيمين من الجنسية الهندية مخالطين لحالات قيد التقصي الوبائي) و(ثماني حالات لمقيمين من الجنسية الباكستانية مخالطين لحالات قيد التقصي الوبائي) و(ثلاث حالات لمقيمين من الجنسية البنغلاديشية مخالطين لحالة قيد التقصي الوبائي) و(حالتان لمقيمين من الجنسية المصرية مخالطين لحالة قيد التقصي الوبائي) و(حالة لمقيم من الجنسية الإيرانية مخالط لحالة قيد التقصي الوبائي).
وذكر أن هناك (حالتين تحت التقصي الوبائي) لمقيمين من الجنسية الهندية.
وكان وزير الصحة الكويتي الشيخ الدكتور باسل الصباح أعلن في وقت سابق اليوم شفاء ست حالات كانت أصيبت بمرض فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) ليصل مجمل من أعلن شفاؤهم من المرض حتى الآن إلى 99 حالة.
أما بالنسبة لمجموع الحالات التي تتلقى الرعاية الطبية في العناية المركزة فقد بقي على ما هو عليه عند 17 حالة منها ست حرجة و11 مستقرة وبذلك يصبح مجموع الحالات التي تتلقى الرعاية الطبية في أحد المستشفيات التابعة لوزارة الصحة والمخصصة لاستقبال المصابين بمرض فيروس (كورونا) 456 حالة.
وفيما يخص مراكز الحجر الصحي المؤسسي فقد بقي إجمالي عدد الذين أنهوا فترة الحجر الصحي المقررة عند 911 شخصا بعد القيام بكل الإجراءات الوقائية والتأكد من خلو جميع العينات من الفيروس.
وفي وقت سابق أمس السبت سجلت حالة وفاة واحدة لمقيم من الجنسية الهندية يبلغ من العمر 46 عاما أصيب بمرض فيروس كورونا المستجد وكان يتلقى العلاج في العناية المركزة.
وجدد السند الدعوة للمواطنين والمقيمين إلى الالتزام بالمكوث في المنازل حتى خلال ساعات النهار في ظل الحظر الجزئي للتجول موصيا بضرورة تطبيق إستراتيجية التباعد الاجتماعي (الجسدي) وزيارة الحسابات الرسمية لوزارة الصحة والجهات الرسمية في الدولة للاطلاع حول بعض الإرشادات والتوصيات وكل ما بشأنه يساهم في احتواء انتشار الفيروس.