اجتمع مع فريق طوارئ «الكويتية»

الجاسم: العاملين بـ«الكويتية» سيسطّرون بجهودهم وتفانيهم صفحات مشرقة من سجل الناقل الوطني


عقد رئيس مجلس إدارة شركة الخطوط الجوية الكويتية يوسف عبدالحميد الجاسم اجتماعاً خاصاً مع فريق الطوارئ في الشركة الذي أشرف على تنفيذ المرحلة الأولى من رحلات الإجلاء وذلك لبحث عرض وتقييم ما تم انجازه خلال الفترة السابقة، حيث اطّلع الجاسم على آخر مستجدات أعمال الفريق وخططه فيما يتعلق بتداعيات الوباء العالمي فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) والرحلات التي تم تشغيلها لإجلاء المواطنين العائدين من الخارج وأعمال الفريق في أنحاء مطار الكويت الدولي في مبنى الركاب رقم 4 وبخصوص المركز الطبي الذي يتم استقبال المواطنين العائدين من خلاله.
هذا وافتتح الرئيس الاجتماع متقدماً بجزيل الشكر ووافر الامتنان لرئيس فريق الطوارئ في الشركة، الرئيس التنفيذي المهندس/ كامل العوضي، وجميع العاملين الذين شاركوا في الأيام السابقة في تلك الظروف الاستثنائية لجائحة كورونا، متوجهاً بإسمه ونيابة عن أعضاء مجلس إدارة الشركة بخالص الثناء والتقدير للعاملين في الفريق ومنتسبي الإدارات التشغيلية المتواجدين في الخطوط الأمامية، والموظفين كافة الذين شاركوا من الإدارات المساندة ضمن الأعمال المناطة بالخطوط الجوية الكويتية، والتي قاموا بها على المستوى التنفيذي بكل كفاءة واقتدار، عبر منظومة الإدارة الحكومية والوطنية لأزمة مواجهة جائحة كورونا المستجد (كوفيد 19) التي تجتاح العالم بأسره بشكل غير مسبوق وضمن خطط الفريق الحصيفة والمدروسة لبحث ووضع الحلول المناسبة لتلك الازمة" .
وذكر يوسف الجاسم بأن العاملين من الخطوط الجوية الكويتية في تلك المرحلة التاريخية الحرجة، سيسطّرون بجهودهم ومهنيتهم وتفانيهم صفحات مشرقة من سجل الناقل الوطني عبر تاريخه الطويل، معبراً عن بالغ فخره واعتزازه فيما قدمه العاملين من جهود حثيثة والتي عكست في الوقت ذاته إشادة من مختلف الجهات الحكومية والأهلية المشاركة في إدارة الأزمة وفي طليعتها سلطات الطيران المدني، لافتاً في الوقت ذاته إلى أن تلك الجهود الواضحة ستبقى مستقرة على الدوام في ذاكرة الخطوط الجوية الكويتية خاصة فيما يتعلق بتنفيذ خطط الحكومة الرشيدة لإجلاء أهلنا العالقين خارج وطننا الحبيب وغيرها من جهود وأنشطة متصلة بهذا الظرف الاستثنائي. 
وأضاف الجاسم أن الخطوط الجوية الكويتية ليس بغريباً عليها هذا النجاح الذي قامت بعمله في الاسابيع السابقة، حيث أنها تكون دائماً على أهبة الاستعداد في خدمة الوطن وفي مواجهة مثل تلك الظروف والمناسبات وأحداث مماثلة خصوصاً في رحلات الإجلاء، والتي تجلت في إعادة المواطنين إلى البلاد بعد تحرير الكويت في عام 1991 وما تبعها من رحلات إجلاء أخرى.
واختتم الجاسم بالتوجه للمولى العلي القدير بالدعاء بأن يحفظ الكويت وأميرها وشعبها من كل مكروه ويكتب السلامة للجميع من هذا الوباء القاتل.
من جانبه، تقدم الرئيس التنفيذي المهندس/ كامل العوضي بجزيل الشكر ووافر التقدير لرئيس مجلس الإدارة يوسف الجاسم ولأعضاء مجلس الإدارة الكرام وذلك لثقتهم الكبيرة التي أولوها له في إدارة وتولي تلك الأزمة ضمن فرق عمل مؤهلة ذات خبرات عالية، عملت ليلاً ونهاراً ، وعلى قدم وساق في مشاركة الجهات الحكومية الأخرى لمواجهة تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) وتبعياتها وتوفير وتقديم كل الدعم والمساندة لتلك الجهات في اتمام أعمالهم.
كما قدم العوضي شرحاً تفصيلياً عن آخر مستجدات أعمال وخطط فريق الطوارئ التي قاموا بها مؤخراً سواء في مطار الكويت الدولي أو من خلال تنظيم رحلات الاجلاء للخارج، وكيفية تطبيق وتنفيذ توصيات السلطات الطبية في تجنب اصابة العاملين في الشركة بفيروس كورونا واتخاذ الاجراءات الوقائية اللازمة لذلك، وذلك عبر استخدام الوسائل الطبية المناسبة كإرتداء الكمامات والقفازات واستخدام المعقمات والمساحيق المطهرة وأخيراً تعقيم ورش الطائرات عقب عودتها من الرحلات اضافة إلى النقليات والآليات التي تستخدم في نقل الركاب وامتعتهم.
واختتم  العوضي حديثه في الاجتماع بأن الخطوط الجوية الكويتية ممثلة بفرقها العاملة في مطار الكويت الدولي قامت وبكل احترافية خلال الاسابيع الماضية وبالتنسيق مع الجهات الحكومية والسلطات الصحية في البلاد، بالعمل على تشغيل عدداً من الرحلات الجوية لإجلاء المواطنين العائدين من الخارج وتجهيز واعداد وتصميم المركز الطبي الخاص باستقبال المواطنين، مشيراً إلى أن أداء الفرق العاملة في المطار شهدت كفاءة وحرفية في اتمام مهماتها على أكمل وجه اضافة إلى الجهود المبذولة من قبل طواقم الرحلات في إجلاء المواطنين والتعامل معهم وفق المعايير الطبية العالمية.