«الأبحاث»: كل إمكاناتنا وأجهزتنا وطاقاتنا تحت تصرف الحكومة لمواجهة «كورونا»


أعلنت المدير العام لمعهد الكويت للأبحاث العلمية الدكتورة سميرة السيد عمر وضع المعهد جميع إمكاناته وأجهزته وطاقاته تحت تصرف الحكومة لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) والعمل جنبا إلى جنب مع المتطوعين والعاملين في الصفوف الأمامية لهذا الغرض.
وقالت عمر في بيان صحفي صادر عن المعهد اليوم الاثنين إن برنامج التكنولوجيا الحيوية التابع لمركز البيئة والعلوم الحياتية يضم باحثين متخصصين بعلم الاحياء الجزئية والجينات والوبائيات وهم على أتم الاستعداد لمساندة جهود وزارة الصحة الكويتية في احتواء هذا الوباء.
وأضافت أن المعهد يستعد لعمل دراسات تطبيقية تساهم في التصدي للأزمة وتأثير انتشار الفيروس على الصحة بالتعاون مع مؤسسة الكويت للتقدم العلمي وقد أبدت المؤسسة تعاونها في تمويل الأبحاث والدراسات المتعلقة بالفيروس وإعطائها أولوية وصفة الاستعجال.
وأوضحت أن الخطة الاستراتيجية القادمة (2020-2025) للمعهد سوف تتضمن إنشاء مختبر للبيانات البيولوجية الضخمة والذكاء الاصطناعي القادر على نمذجة طرق وسرعة انتشار الأوبة المستقبلية.
وثمنت الجهود المبذولة في مكافحة الفيروس والقرارات الحكيمة المتخذة بهذا الشأن منوهة بأداء وزارة الصحة خصوصا إضافة إلى الجهود التطوعية التي عبرت عن لحمة وطنية وعززت من روح الانتماء والولاء للوطن.
ولفتت عمر إلى أن ما اتخذته الكويت من قرارات وما قامت به من إجراءات احترازية يضعها في مستوى متقدم بين الدول التي تكافح هذا الوباء العالمي وقد قدمت نموذجا رائعا في هذا الاتجاه.
وأكدت حرص المعهد على الالتزام بتعليمات وزارة الصحة للحفاظ على الأمن الصحي في الكويت وتحصينها ضد الفيروس عبر إجراءات احترازية ووقائية مشددة وفق خطة مدروسة محكمة ومتعددة الأبعاد محليا وخليجيا وعالميا.