«السلام الإنسانية» و«الخيرية الإسلامية» تسيران 203 شاحنات لإغاثة اللاجئين في سوريا واليمن


سيرت جمعية السلام للأعمال الإنسانية والخيرية الكويتية أمس السبت بالتعاون مع الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية 203 شاحنات محملة بمواد اغاثية عينية ضمن حملة إغاثة سوريا واليمن 2020 (خلونا نتكاتف ونكسر الرقم).
وأشاد المستشار في الديوان الأميري المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الدكتور عبدالله المعتوق في تصريح صحفي بالجهود المبذولة لانجاح هذه الحملة التي استطاعت جمع 203 شاحنات في ايام معدودة للاجئين في سوريا واليمن.
وأعرب المعتوق الذي يشغل ايضا منصب رئيس الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية عن شكره لجمعية السلام للأعمال الإنسانية والخيرية ولكل من جادت نفسه بالتبرع في هذه الحملة.
بدور قال رئيس مجلس إدارة جمعية السلام جاسم العون في تصريح مماثل إن (السلام) تحرص على ادخال الفرحة في قلوب اللاجئين في سوريا أو في اليمن ترجمة للتوجيهات الاميرية السامية.
من جهته قال المدير العام للجمعية الدكتور نبيل العون في تصريح مماثل إنه "تم تخصيص 108 شاحنات لصالح إخواننا في سوريا و95 شاحنة لصالح اخواننا في اليمن حيث قدرت محتويات الشاحنة الواحدة بمبلغ 29 ألف دينار كويتي (نحو 94500 دولار امريكي).
ولفت ان الحملة تعد جزء من تعهدات دولة الكويت وجمعية السلام للأعمال الإنسانية والخيرية للأمم المتحدة في شأن دعم السوريين بناء على الاجتماع الذي استضافته البلاد على مستوى الجمعيات الإنسانية في 12 مارس 2019 والذي تعهدت به الجمعية بمبلغ 25 مليون دولار لدعم الوضع الإنساني في سوريا.