إيران: الطائرة الأوكرانية أسقطت عملاً بـ«حرية إطلاق النار»


أكد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، مجتبى ذو النور، أن الطائرة الأوكرانية أسقطت عملاً بـ"حرية إطلاق النار" وهو مصطلح أصدره المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، للأجهزة الحكومية وعناصر الحرس الثوري عندما يرون الظروف تتطلب ذلك يقومون بإطلاق النار دون انتظار الأوامر من قياداتهم.
وكان الحرس الثوري الإيراني، أعلن في 11 يناير، أي بعد 3 أيام من الحادثة، مسؤوليته عن حادثة إسقاط الطائرة الأوكرانية، التي راح ضحيتها 176 شخصاً، فجر الثالث من يناير.
ووفقاً لوكالة "مهر" الإيرانية فقد أكد ذو النور في تصريحات عقب اجتماع للنواب مع مندوبين عن رئاسة الأركان الإيرانية والقوة الجوية بالحرس الثوري ومسؤولي منظمة الطيران الإيرانية، أمس الأحد، أن "فرضية الاختراق السيبراني غير واردة بل هناك خطأ بشري وتصرف فردي غير مسؤول من قبل العنصر المشرف على المنظومة الصاروخية".
وأضاف ذو النور أن "خطأ بشرياً هو الذي أسقط الطائرة الأوكرانية، حيث لم يُقطع اتصال مشرف المنظومة الصاروخية مع مركز التحكم".
ووفقاً لذو النور فقد حضر الاجتماع المذكور كل من رئيس اللجنة الخاصة للتحقيق في هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة وممثل القوة الجوية للحرس الثوري ونائب القائد الأعلى للجيش ورئيس منظمة الطيران المدني ومدير مطار خميني الدولي بطهران، حيث تم استبعاد فرضيات الحرب الإلكترونية والاختراق السيبراني وما شابه.
وقال رئيس لجنة الأمن القومي بالبرلمان الإيراني إن المشرف على المنظومة الصاروخية لم يكن يجب عليه أن يعمل بـ"حرية إطلاق نار"، حيث إننا كنا في حالة مواجهة محدود وهذا يعني أن نظام الدفاع الصاروخي لم يتلق أمراً بالإطلاق، وحتى لو افترضنا أن الاتصال بين نظام الدفاع ومركز التحكم قد قطعت، فلم يكن على المشرف على المنظومة أن يقوم بالإطلاق".
يذكر أن مدير مكتب الحوادث بمنظمة الطيران الإيرانية، حسن رضائي فر، كان قد أعلن الأحد عن تراجع إيران عن قرار إرسال الصندوقين الأسودين للطائرة الأوكرانية المنكوبة، لتحليل بياناتها في أوكرانيا.
ونقلت وكالة الأنباء الايرانية "إرنا" عن رضائي فر قوله إن " الصندوقين الأسودين للطائرة الأوكرانية لدى منظمة الطيران المدني حالياً ولا توجد نية لإرسالهما إلى الخارج".