وزير التجارة: ضرورة استحداث انشطة صناعية تواكب متطلبات العصر


اكد وزير التجارة والصناعة الكويتي خالد الروضان ضرورة استحداث انشطة صناعية جديدة تواكب متطلبات العصر وخلق صناعة كويتية تلبي الاحتياجات وتنافس في الاسواق الاقليمية والدولية.
وقال الروضان في كلمته خلال حفل توزيع جائزة سمو امير البلاد للمصانع المتميزة في دورتها الخامسة اليوم الخميس "نثق في قدرة الكويتيين على النجاح وتحقيق الريادة".
واوضح ان مصانع كثيرة بادرت الى تطوير منتجاتها والتقيد بمعايير الجودة في شتى جوانب الصناعة ما منحها ثقة المستهلك وامن لها كل السبل لتصدير منتجاتها وزيادة قدرتها التنافسية في الاسواق العالمية.
واكد حرص الحكومة على دعم المنشآت الصناعية الوطنية عبر السعي لتطوير تنافسية ومكافأتها على تميزها معربا عن تطلعه لزيادة مشاركة القطاع الصناعي في الاقتصاد المحلي.
وذكر ان الثورة الصناعية الجديدة تتطلب تطويرا شاملا لكل قطاعات العمل ومجالاته وتحويل التحدي إلى فرص وإمكانيات لمواكبة الركب العالمي في الاستثمار بالصناعات الجديدة القائمة على المعرفة والابتكار والاستدامة.
واعرب الروضان عن شكره لصاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح على دعمه المستمر للصناعة الوطنية ورعايته السامية لهذه الجائزة.
ولفت الى اهمية دور الجائزة في خلق روح المنافسة الشريفة بين المصانع الوطنية مما ينعكس ايجابا على مستوى الاقتصاد الوطني موضحا ان فكرة منح جوائز للمصانع المتميزة من قبل الهيئة العامة للصناعة حققت نجاحا ملموسا خلال دوراتها الاربع السابقة.
واوضح ان الجائزة اصبحت الاهم على مستوى البلاد في اطار من التنافس الشريف والموضوعي علاوة على دورها في ابراز مدى التحسن الملحوظ لاداء الشركات الصناعية عبر رفع كفاءتها الانتاجية وتوفير فرص العمل للعمالة الوطنية.
وذكر ان الجائزة تتطلع الى تحقيق هدفين اساسيين الاول نشر ثقافة التميز المؤسسي في القطاع الصناعي بالكويت فيما يحث الهدف الاخر المصانع التي لم يحالفها الحظ في الفوز بالجائزة على تحسين ادائها عبر تسليط الضوء على مواطن الضعف.
يذكر ان جائزة سمو امير البلاد للمصانع المتميزة انطلقت عام 2002 وحققت نجاحا خلال دوراتها الاربع الماضية مستهدفة تشجيع المصانع على قياس أدائها الحالي والاهتمام بالجودة وتحسين منتجاتها.