الحجرف: مواصلة الجهود لدفع العمل الخليجي المشترك

هذا المحتوى من : كونا

قال الأمين العام المعين لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف الحجرف اليوم الاثنين إنه سيعمل على مواصلة الجهود "المخلصة" والدور "البناء" الذي تقوم به الأمانة العامة للمجلس في دفع مسيرة العمل الخليجي المشترك.


وذكرت الأمانة العامة لمجلس التعاون في بيان ان ذلك جاء خلال لقاء عقده الأمين العام للمجلس الدكتور عبداللطيف الزياني مع الحجرف الذي وافق المجلس الأعلى لمجلس التعاون في دورته ال40 في الرياض في العاشر من ديسمبر الجاري على تعيينه في منصب الامين العام للمجلس خلفا للزياني.


وأكد الحجرف خلال اللقاء أن تكاتف الجهود وتوحيدها من شأنه أن يلبي طموحات قادة دول المجلس وتحقيق رؤيتهم المستقبلية لمسيرة التعاون الخليجي.


وأعرب عن الشكر والتقدير للزياني على حفاوة الاستقبال والترحاب معبرا كذلك عن فخره واعتزازه بمباركة قادة دول المجلس لتعيينه أمينا عاما لمجلس التعاون الذي وصفه بأنه "منظومة إقليمية مهمة تجسد الروابط الوثيقة التي تجمع بين دول المجلس ومواطنيها الكرام".


من جانبه أعرب الزياني عن الترحيب والتهنئة للحجرف بمباركة قادة دول مجلس التعاون بتعيينه في منصب الأمين العام متمنيا له "التوفيق والنجاح في أداء المهام والمسؤوليات الموكلة إليه لقيادة دفة العمل في الأمانة العامة والعمل على تعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك لتحقيق أهدافها السامية نحو مزيد من التعاون والتكامل بين الدول الأعضاء".


وأشاد في الوقت نفسه بالجهود "المخلصة" التي يبذلها منسوبو الأمانة العامة لتعزيز مسيرة مجلس التعاون منوها بما لمسه منهم من "كفاءة وقدرات وتعاون بناء" أسهم في تطوير الأداء وتحقيق العديد من الانجازات التكاملية "وصولا الى الأهداف السامية لهذه المنظومة المباركة".


ونظمت الأمانة العامة بهذه المناسبة لقاء بين الأمين العام المعين والقيادة التنفيذية من أمناء مساعدين ورؤساء قطاعات ومديري العموم تم خلاله تبادل الأحاديث الودية حول المهام والواجبات التي تتولى الأمانة العامة القيام بها خدمة للعمل الخليجي المشترك.


كما نظمت الأمانة العامة عرضا مرئيا تعريفيا تناول مسيرة التعاون الخليجي المشترك والأهداف الاستراتيجية الرئيسية التي تسعى الأمانة الى تحقيقها والتحديات المحلية والاقليمية والدولية التي تواجه مسيرة العمل الخليجي وآليات العمل المشترك والمهام الموكلة الى المجالس واللجان الوزارية المختصة والهيئات والمكاتب والمراكز التي تعمل تحت مظلة مجلس التعاون.


يذكر أن الحجرف هو ثاني كويتي يتولى منصب الأمين العام لمجلس التعاون وهو سادس الأمناء منذ قيام المجلس في 25 مايو 1981 وقد تقلد مناصب عدة في القطاعين الحكومي والخاص في الكويت كان آخرها منصب وزير المالية الذي شغله منذ نوفمبر 2017 وحتى تقديم استقالته الشهر الماضي.