أفغانستان: إصابة 5 اشخاص على الأقل في تفجير قرب قاعدة أميركية


قالت بعثة (الدعم الحازم) التي يقودها حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان اليوم إن خمسة أشخاص على الأقل أصيبوا في تفجير انتحاري وقع قرب قاعدة جوية أمريكية شمال العاصمة كابول.
وأكدت البعثة في بيان أن التفجير الذي استهدف منشأة طبية تحت الإنشاء بالقرب من قاعدة (باغرام) الجوية الأمريكية لم يسفر عن وقوع ضحايا أمريكيين أو من قوات التحالف.
وأشارت إلى أن قاعدة (باغرام) التي توصف بأنها القاعدة العسكرية الرئيسية للقوات الأمريكية في أفغانستان لم تتضرر مشددة على أن الوضع بها "آمن".
إلا أنها أكدت أن الهجوم أدى إلى الحاق خسائر مادية جسيمة بالمنشأة الطبية التي كان يجرى تشييدها لخدمة السكان المحليين.
وأشار البيان إلى أنه "تم احتواء الهجوم بسرعة وصده من قبل قوات الدفاع والأمن الوطني الأفغانية وشركاء التحالف".
ومن جانبه قال رئيس القطاع الصحي بالمنطقة الدكتور سانجين إن المستشفى الكائن قرب محيط القاعدة الأمريكية تم إحراقه مشيرا إلى أنهم استقبلوا خمسة جرحى على الأقل جميعهم من الأفغان لكنه لم يتضح على الفور ما إذا كان هناك أجانب داخل المنشأة الطبية وقت وقوع الهجوم.
بدوره قال المتحدث باسم حاكم الإقليم وحيد شاهكار إن التفجير الذي وقع في حي (جان قدم) بمنطقة (باغرام) أعقبه اشتباكات بين القوات الأجنبية والمهاجمين بالقرب من القاعدة الأمريكية الجوية.
وأكد انه "لا توجد تقارير عن وقوع قتلى حتى الآن" فيما لم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الآن.
ويأتي الهجوم في الوقت الذي يواصل فيه مسؤولون من الولايات المتحدة وحركة طالبان مفاوضاتهم لليوم الرابع بهدف التوصل إلى اتفاق يشأن وقف اطلاق النار في أفغانستان.
وألمح المتحدث باسم طالبان سهيل شاهين بهذا الصدد إلى الاقتراب من اتفاق قد يؤدي إلى اطلاق مفاوضات بين الأفغان تمهيدا لاتخاذ قرار بوقف إطلاق النار في أفغانستان.
واستؤنفت المحادثات بعد زيارة قام بها مؤخرا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى أفغانستان حيث أعلن أن الولايات المتحدة أعادت اطلاق المفاوضات مع طالبان.
وأعقب هذا الإعلان زيارة قام بها المبعوث الأمريكي الخاص زلماي خليل زاد إلى كابول حيث أجرى محادثات مع عدد من كبار القادة الأفغان ومن بينهم الرئيس الأفغاني أشرف غني.