واشنطن: عقوبات على كيانات باوروبا واسيا وامريكا اللاتينية بسبب الفساد


فرضت وزارة الخزانة الأمريكية اليوم الاثنين عقوبات على مجموعة من الكيانات والأفراد في أوروبا وآسيا وأمريكا اللاتينية بسبب الفساد مؤكدة أن الفساد بات مشكلة عالمية.
وقالت الوزارة في بيان بمناسبة اليوم العالمي للفساد إن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بالوزارة "يستهدف الفاعلين الفاسدين وشبكاتهم في العديد من البلدان في أوروبا وآسيا وأمريكا اللاتينية".
وأوضحت أن الإجراء "ينفذ قانون المساءلة العالمية لحقوق الإنسان ويستهدف مرتكبي الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والفساد" مشيرة إلى أنها صنفت أيضا اثنين من المسؤولين الفنزويليين "الفاسدين (..) في ضوء دورهما القيادي في نظام (الرئيس الفنزويلي نيكولاس) مادورو".
ونقل البيان عن وزير الخزانة ستيفن منوشين القول إن "الفساد يحرم الناس من موارد بلدانهم والخدمات الأساسية والفرص الاقتصادية بينما يثري قلة مختارة ويسهل الدمار البيئي وعدم الاستقرار السياسي والصراع".
وأضاف "في اليوم العالمي لمكافحة الفساد نستهدف الجهات الفاعلة في أوروبا وآسيا وأمريكا اللاتينية الذين يواصلون أنشطتهم غير المشروعة لتقويض أسس مجتمعات تعمل.. مستقرة وآمنة".
ويحيي العالم اليوم العالمي لمكافحة الفساد كل عام في التاسع من ديسمبر منذ عام 2003 بعدما اعتمدت الأمم المتحدة في ذلك العام اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد.