الرئيس المصري يؤكد ضرورة معالجة ظاهرتي "الارهاب" والهجرة غير الشرعية


أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم الاثنين ضرورة معالجة الجذور الرئيسية لظاهرتي "الارهاب" و"الهجرة غير الشرعية" من خلال التوصل لحلول سياسية للأزمات التي تشهدها دول المنطقة واعادة الاستقرار والأمن اليها.
وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي في بيان ان ذلك جاء خلال لقاء الرئيس السيسي مع وزير دفاع جمهورية الجبل الأسود (مونتينيغرو) بريدراغ بوسكوفيتش.
وأضاف المتحدث أن الرئيس السيسي أشار خلال اللقاء الى الأعباء التي تتحملها مصر وما حققته من نجاحات في التعامل مع هاتين الظاهرتين فضلا عن استضافتها لملايين اللاجئين على أراضيها وذلك بالتوازي مع جهودها لدفع جهود التنمية والاصلاح الاقتصادي.
وأكد السيسي حرص مصر على دفع أوجه التعاون المشترك بين البلدين في مختلف المجالات والتطلع لأن تدشن الزيارة الحالية لمسؤول الجبل الأسود علاقات تعاون مثمرة بين البلدين في مجال التعاون العسكري.
وذكر المتحدث الرسمي ان بوسكوفيتش أعرب من جانبه عن حرص بلاده على تعزيز أواصر التعاون الثنائي مع مصر لا سيما في ظل دورها المحوري في ارساء دعائم الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط ومنطقة البحر المتوسط.
وأضاف بوسكوفيتش ان مصر أصبحت نموذجا ملهما يحتذي به في منطقة تعاني من الأزمات والاضطرابات رغم ما تفرضه تلك الأزمات من تحديات وتداعيات مختلفة لضبط الحدود ومكافحة "الارهاب" والهجرة غير الشرعية.
وشهد اللقاء بحسب المتحدث التباحث حول سبل تعزيز التعاون الثنائي العسكري بين البلدين بما في ذلك التدريبات المشتركة وتبادل الخبرات بالاضافة الى استعراض عدد من القضايا والملفات ذات الاهتمام المشترك خاصة مكافحة "الارهاب" والهجرة غير الشرعية عبر المتوسط.