شهد الحفل سمو رئيس الوزراء ورئيس مجلس الأمة بالإنابة وكبار المسؤولين بالدولة

صاحب السمو رعى وحضر حفل تكريم الفائزين بجائزة سمو الشيخ سالم العلي للمعلوماتية


تحت رعاية وحضور صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، أقيم صباح أمس (حفل تكريم الفائزين في السنة التاسعة عشر بجائزة سمو الشيخ سالم العلي رئيس الحرس الوطني للمعلوماتية) وذلك بقصر بيان.
ووصل سموه إلى مكان الحفل حيث استقبل بكل حفاوة وترحيب من قبل رئيس مجلس أمناء الجائزة الشيخة عايدة سالم العلي وأعضاء اللجنة المنظمة العليا.
وشهد الحفل سمو الشيخ صباح الخالد رئيس مجلس الوزراء ورئيس مجلس الأمة بالإنابة عيسى أحمد الكندري وكبار المسؤولين بالدولة.
وبدأ الحفل بالنشيد الوطني ثم تلاوة آيات من الذكر الحكيم بعدها ألقت رئيس مجلس أمناء الجائزة الشيخة عايدة سالم العلي كلمة فيما يلي نصها:
"بسم الله الرحمن الرحيم، سيدي صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد أمير البلاد المفدى، أصحاب السمو والمعالي والسعادة الموقرين، الضيوف الكرام..السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد..
إن قراءة المستقبل تفصح عن تقدم الصناعات الرقمية وتمدد المجتمعات الافتراضية وتغير المسارات المعرفية مما يتطلب ارتقاء في مهارات التفكير وتعزيزا لطاقات الابتكار واستثارة لكوامن الإبداع ولا يتأتى ذلك إلا بالتعليم والتدريب والتحديث.
وجائزة سمو الشيخ سالم العلي للمعلوماتية ترتاد هذا الطريق لبناء الإنسان بالاستكشاف والتطوير مرتكزة على التعليم الرقمي الذي عززناه هذا العام بأكاديمية المعلوماتية للاسهام في إعداد جيل مبتكر ذكي في عطائه مبدع في قدراته متقن في نتاجه.
حضرة صاحب السمو.. إن الأمة لا ترتفع راياتها إلا والعلم رائدها والفكر حافزها والمعرفة سبيلها وأنتم يا صاحب السمو شجعتم العلم والعلماء وأفضتم بالدعم في هذه الآفاق فمن رعايتكم تعلمنا علو الهمة وسداد العزيمة وصلابة الإرادة فالامتنان والعرفان لمقامكم السامي ولأخويكم الكريمين سمو الشيخ نواف الأحمد ولي العهد الأمين وسمو الشيخ سالم العلي رئيس الحرس الوطني.
حضرة صاحب السمو.. إن الإبداع هو مضمار التنافس في الجائزة ورائد الفوز فيها فللمبدعين الفائزين التهنئة والتقدير وللمتطوعين المخلصين شكرنا الجزيل.
أمد الله الكويت بسحائب الخير والرخاء وصان حماها بأسوار من الحب والإخاء مزهوة بأميرها قائد الانسانية صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد أمير البلاد المفدى وولي عهده الأمين. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".

مسيرة معطاءة
كما ألقى رئيس اللجنة المنظمة العليا المهندس بسام جايد الشمري كلمة فيما يلي نصها:
"بسم الله الرحمن الرحيم، سيدي صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد أمير البلاد المفدى، أصحاب السمو والمعالي والسعادة الموقرين، الضيوف الكرام، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد:
فها هي جائزة سمو الشيخ سالم العلي للمعلوماتية تجتاز مرحلتها الرابعة في هذا العام التاسع عشر من مسيرتها المعطاءة فخورة بإنجازاتها التي تسهم في تحقيق رؤية سيدي صاحب السمو التي انبثقت منها إستراتيجيتها (2015/2020) دعم التحولات الرقمية في مجالات المعرفة والاقتصاد.
ومن أهم تلك الإنجازات:
أولا: الملتقى العالمي للمعلوماتية السابع بعنوان (الرقمنة والتغيير الاقتصادي):
- عقد في جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا أواخر (2018).
- شارك فيه بنك الكويت المركزي مبرزا أهمية التقنيات الرقمية في قطاع المال.
- شهد جلسات حوارية حول التقنيات المالية عالميا ومحليا.
- أقيم في ظله معرض سوق الأفكار للمشاريع الطلابية الرقمية المبتكرة.
- احتضن الشركات الناشئة ورواد الأعمال في المجتمعات الرقمية.
- استضاف مسابقة اختراعات طلاب الجامعات المتنافسين (الميكاثون).
ثانيا: إقامة جناح في معرض الكتاب بعنوان (التحولات التقنية في التعليم):
- عرض كثيرا من الأجهزة والوسائل التقنية المستخدمة في التعليم.
- استضاف محاضرات توعوية لكبار المتخصصين في التعليم التقني.
ثالثا: إطلاق النسخة السابعة من المسابقة الثقافية التوعوية (شفت الكويت) :
- طرحت أسئلة تثقيفية حول التحولات التقنية في التعليم.
- شارك فيها شرائح اجتماعية من مختلف الأعمار.
- منحت قسائم للفائزين لشراء كتب تشجيعا على القراءة والاطلاع.
رابعا: أحد أهم إنجازاتنا الإستراتيجية هذا العام (أكاديمية المعلوماتية):
1- مبادرة وطنية تهتم بالتعليم والتدريب التقني أطلقت في يونيو 2019.
2- شكل لها فريق عمل من أعلى الخبرات الوطنية التقنية
3- تقود التحول الرقمي في التعليم بالتعاون مع جهات متخصصة.
4- نظمت دورتين في أساسيات التصنيع الرقمي لطلاب المدارس.
5- أقامت المسابقة الابتكارية التنافسية (هاكثون الكويت) لطلاب من سبع جامعات.
6- حققت خلال خمسة أشهر (51) ورشة عمل شارك فيها (332) طالبا وأنتجت (64) مشروعا رقميا مبتكرا.
وفي الختام يسرنا أن تتفضلوا سيدي صاحب السمو بمتابعة هذا العرض المرئي، والسلام عليكم ورحمة الله".

وسام المعلوماتية
وتم عرض فيلم "وسام المعلوماتية" وهي أعلى جائزة تقديرية تمنح للمتميزين من الجهات والأفراد، وفي هذا العام حصل عليه العالم العربي الأستاذ الدكتور بلقاسم حبه وقد ألقى كلمة بهذه المناسبة فيما يلي نصها:
"السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، بسم الله الرحمن الرحيم، سيدي صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد
أمير البلاد المفدى، أصحاب السمو والمعالي والسعادة الموقرين، الضيوف الكرام، الحفل الكريم.
سعيد جدا بحضوري بينكم في بلدي الثاني دولة الكويت العزيزة ولي عظيم الشرف أن أحظى بوسام المعلوماتية الذي تمنحه جائزة سمو الشيخ سالم العلي للمعلوماتية لسنة 2019 للمكانة التي يتميز بها هذا البلد العزيز في قلوبنا جميعا..
إن هذا التكريم يعكس الاهتمام الذي توليه "دولة الكويت" للثورة الصناعية الرابعة التي تحياها البشرية اليوم ولعل الهدف من"الجائزة" هو أن تدفع بشبابنا ليكون صانعا للتكنولوجيات لا أن يبقى مجرد متفرج مستهلك لها فتاريخ العلوم العربية الإسلامية يعلمنا أن أسلافنا من العلماء كانوا روادا في علوم الحساب"و"الكيمياء"و"الاختراع".
حضرة صاحب السمو.. أستسمحكم في أن أعود بذاكرتي إلى مسيرتي العلمية المتواضعة فقد نشأت صبيا في واحة في صحراء الجزائر اسمها "المغير"، حيث ترعرعت بين أحضان أسرة مزارعة متواضعة ولم أعرف الكهرباء إلا وأنا في العاشرة من عمري مثل أبناء جيلي في كل ولايات الجزائر في ذلك الزمن بل في عالمنا العربي كله ولكن لم يكن يخطر في ذهن أحد أن طفلا في مثل تلك الظروف سيكون بعد سنوات قليلة مخترعا في التكنولوجيات ولعل رحلتي العلمية تكشف عن سبب هذا التوفيق.
علمتني رحلتي بين الجزائر واليابان وأمريكا أن ما يصنع الفرق هو التعليم الجيد بمناهج عصرية بعد التوكل على الله سبحانه وتعالى ثم الثقة في القدرات والملكات إذ الصعب والمستحيل من صنع خيالنا وأوهامنا.
كما أدركت من خلال تجربتي أن الباحثين الشباب في حاجة إلى مناخ علمي وعملي يحتضنهم معتمد على ثقتنا بهم وبهذا فقط تستطيع الأجيال المقبلة أن تقدم اختراعات وإبداعات باهرة. وبالمناسبة أقول لشبابنا: إن العمل بل العمل الشاق والمضني هو الطريق الوحيد لتحقيق طموحاتكم ومشاريعكم.
في الختام أجدد شكري لحضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد أمير دولة الكويت وقائد العمل الإنساني وللأمناء القائمين على الجائزة ولكل من اسهم في إنجاح هذا الحفل العلمي البهيج. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته"
ثم ألقى منسق لجنة التأهيل الدكتور ثلايا الفوزان كلمة فيما يلي نصها:
"بسم الله الرحمن الرحيم، سيدي صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد أمير البلاد المفدى، أصحاب السمو والمعالي والسعادة الموقرين، الضيوف الكرام، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
لقد استشرفت الجائزة منذ انطلاقها (2001) مهارات القرن الحادي والعشرين التي تؤهل لنجاح المجتمع وتطوره وتتمثل بمهارات الإبداع والابتكار في التعليم التقني والثقافة المعلوماتية والبرمجة الذكية فقد تبنت رؤيتها في بناء مجتمع معلوماتي متكامل ومتطور فطرحت جائزتها السنوية (جائزة المعلوماتية) هذا العام تحت عنوان (افضل المشاريع التقنية).
ومن أهم ما يميزها:
1. تأصيل فكرة المشاريع التقنية الشاملة لكل أنواع الأنظمة الرقمية.
2. توطيد أواصر الشراكة بأعلى مستوياتها بين الجائزة والقطاعات المختلفة.
3. تطوير عناصر التقييم لتواكب التحولات الرقمية المتسارعة.
4.اعتماد معيار التميز في الإبداع والابتكار والقيمة المضافة لتحقيق الفوز.
ويسعدنا أن تتفضلوا الآن بمتابعة هذا العرض المرئي" ..
بعد ذلك تم تقديم عرض مرئي عن (جائزة المعلوماتية2019).
هذا وقد تفضل صاحب السمو أمير البلاد بتكريم الفائزين بجائزة المعلوماتية من الجهات والأفراد وتم تقديم هدية تذكارية لسموه بهذه المناسبة.
وقد غادر سموه مكان الحفل بمثل ما استقبل به من حفاوة وتقدير.