التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة


التعليم في مرحلة الطفولة، يطلق عليه التعليم المبكر، هو التعليم الرسمي للأطفال الصغار وأصبح القوانين أولياء الأمور مهتمين على تعليم الأطفال في المدارس الحضانات على برامج تعليمية توجيهية خاصة بالأطفال، حيث إن مرحلة الطفولة المبكرة هي لفترة العمرية لما قبل الدراسة - 4 سنوات في معظم الدول، على الرغم من أن الرابطة الوطنية الأميركية لتعليم الأطفال الصغار تعرف «مرحلة الطفولة المبكرة» بالفترة العمرية قبل الثامنة، كما تذكر موسوعة «وكيبيديا»، ويركز التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة غالبا على تعليم الأطفال من خلال اللعب، معتمدين في ذلك على بحث وفلسفة جان بياجيه (Jean Piaget)، الذي يتمحور حول «قوة اللعب»، حيث كان يعتقد أن الأطفال يتعلمون بكفاءة أكبر ويكتسبون معرفة أكبر عن طريق النشاطات القائمة على اللعب مثل المسرحيات الدرامية والفن والألعاب الإجتماعية، وتحفز هذه النظرية فضول الأطفال وميولهم الطبيعي لـ»التظاهر» ودمجها مع الدروس التعليمية، والتفاعل مع أحد الوالدين أو مقدمي الرعاية، والتحفيز أثناء هذه الفترة الحاسمة أن يعانوا من العجز التنموي، وهناك اعتقاد خاطئ بأن الساعات الإضافية للتعليم الرسمي للطفل الصغير يضفي فوائد أكبر من التوازن بين التعليم الرسمي ووقت الأسرة، حيث يستفيدون فوائد التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة أيضا عن طريق الأسرة، والاتصال بالأسرة. 
هناك خمسة مجالات تنموية مختلفة للأطفال والتي ترتبط جميعها، ويمكن وصف هذه المجالات بأنها تضفي البهجة على الحياة التي تشير في الغالب إلى القدرة على تشكيل العلاقات، واللعب مع الآخرين، والتعاون، والمشاركة، وإنشاء علاقات دائمة تنمية المهارات الحركية الدقيقة (الصغيرة) والكبيرة (أو الشاملة) مع تطوير المواهب في المجالات المختلفة مثل الموسيقى والفن والكتابة، والقراءة وتطوير الوعي الذاتي، والثقة بالنفس، والقدرة على التعامل مع المشاعر والإدراك طكا توجد أربع مراحل رئيسية للتنمية المعرفية: 
المرحلة الحسية - الحركية - المرحلة الحدسية، المرحلة المنطقية - التنمية العاطفية -التنمية الاجتماعية، تتعلق التنمية الاجتماعية بهوية الطفل، وعلاقاته مع الآخرين، وفهم مكانه ضمن البيئة الاجتماعية، أما عن منافع التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة كالتالي:
- التاكيد مجدداً بأن التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة هو حق من حقوق جميع الأطفال وبوصفة أساسا للتنمية.
- تقييم تقدم الدول الأعضاء من أجل تحقيق هدف التعليم للجميع.
- تطبيق قيود ملزمة لزيادة الفرص بشكل عادل من أجل الحصول على جودة خدمات التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة .
- وضع أهداف ومقاييس فعالة لتحقيق هدف التعليم للجميع ا.
- تحديد الركائز الرئيسية التي من شانها مساعدة الدول الأعضاء في الوصول إلى الأهداف المحددة .
- تعزيز التبادل العالمي للممارسات الجيدة .