لعدة أسباب منها نفسية وأخرى عضوية

محمد الغانم: مشكلة ضعف الانتصاب منتشرة بمجتمعاتنا وبأعمار صغيرة


تعد مشكلة ضعف الانتصاب أحد المشاكل المنتشرة في المجتمع الكويتي، وفي أعمار تعتبر صغيرة نسبياً، وهي مشكلة مؤرقة، إلا أن الحلول الطبية دائماً ما تكون موجودة لمثل هذه الحالات .
في هذا الإطار قال الدكتور محمد الغانم أخصائي أول جراحة المسالك البولية في مستشفى جابر إن مشكلة ضعف الانتصاب تعد من المشاكل التي نقابلها يومياً في عياداتنا ، ومنتشرة في أعمار صغيرة نسبياً في منتصف الخمسينات .
وعزا الغانم ذلك لعدة أسباب منها ما هي نفسية ، وأخرى عضوية ، مبيناً أن الأسباب النفسية تتمثل في ضغوطات العمل، والحياة، وكذلك المشاكل الأسرية ، أما بالنسبة للأسباب العضوية فبين الغانم أن هناك  أسباب رئيسية تؤدي إلى ذلك السبب الأول هو ارتفاع  معدل السكر لفترات طويلة وما يترتب عليه من مضاعفات تؤدي إلى تأثير على الأعصاب والأوعية الدموية المغذية للجهاز التناسلي ، أما السبب الثاني هو عدم انتظام ضغط الدم، والثالث يعود إلى التدخين ، أما الرابع فهو ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم ، والسبب الخامس هو عدم ممارسة الرياضة بانتظام والسمنة المفرطة وكذلك تناول الهرمونات الذكوريه دون إشراف طبي .
وأشار الغانم إلى أن هناك أسباب أخرى تقود إلى ضعف الإنتصاب ومنها الإصابات في الحبل الشوكي وحالات التليف الشديد بالعضو الذكري، مبيناً أن المراجع الذي يأتي بحالة ضعف الإنتصاب نقوم بتحويله أولاً إلى العيادات المتخصصة لتحسين ، وتعديل مستوى السكري ، وضغط الدم والكوليسترول ، ومساعدته على تخفيض الوزن ، وممارسة الرياضة .
وأضاف أن الشخص الذي ليس لديه أي مانع صحي أو جلطات  حديثه بالقلب يصرف له بعض الأدوية المقوية جنسياً ، ثم بعد ذلك إن لم يستفد فنجرى له فحصاً عن طريق السونار لنرى ما إذا كان هناك تسريب في الأوعية الدموية ، أو ضعف في تدفق الدم .
وأكد الغانم أن الحل الأخير لعلاج مثل هذه الحالات يكمن في الأجهزة التعويضية ، منوهاً إلى أن مستشفى جابر الأحمد للقوات المسلحه يقومون بهذه العمليه  منذ عدة سنوات ، ويستخدمون أجهزة تعويضية معتمدة من وزارة الصحة ، ومن شركة عالمية ، موضحاً أن هناك نوعين من الأجهزة التعويضية النوع المرن البسيط ، وهو يمتاز بسهولة تركيبه واستخدامه .
أما النوع الأخر فهو جهاز بمضخة وخزان وهو أكبر و أقرب إلى الحقيقي ، وتركيبه يحتاج إلى وقت أطول .
وذكر الغانم أن هذه الأجهزة تحقق نسبة نجاح نحو 95 % ونسبة 5% يكون الفشل بها بسبب الالتهابات ، مرجعاً ذلك إلى عدم إنتظام وارتفاع نسبة السكري 
عند المريض ، أو عدم تقبل الجسم للجهاز التعويضي .
وأردف أن هذه الأجهزة بعد تركيبها ننصح المريض بعدم ممارسة العلاقة الحميمية لمد 6 إلي 8 أسابيع ، مشيراً إلى أن مستشفى جابر الأحمد يجري عمليات الأجهزة التعويضية من 3 إلي 4 مرات شهرياً .