أمريكا تسحب باقي قواتها من شمال سوريا والنظام ينشر قواته على الحدود


قالت الولايات المتحدة، إنها تستعد لسحب نحو ألف جندي أمريكي من شمال سوريا بعدما علمت أن تركيا تعتزم توسيع هجومها، بينما أبرم الجيش السوري اتفاقاً مع المقاتلين الأكراد لينتشر على طول الحدود مع تركيا في انتصارين كبيرين للرئيس السوري بشار الأسد.
وتعكس التطورات انحسار نفوذ واشنطن على الأحداث في سوريا، وفشل السياسة الأمريكية المتمثلة في منع الأسد من إعادة تأكيد سلطة الدولة على المناطق التي خسرتها في الصراع المستمر منذ ما يربو على 8 أعوام، مع مقاتلي المعارضة الذين يحاولون إنهاء حكمه.
كما تمثل التطورات انتصارات لروسيا وإيران، اللتين دعمتا الأسد منذ 2011 عندما تحولت جهوده لسحق ما بدأ باحتجاجات سلمية على حكم عائلته المستمر منذ عقود في سوريا إلى حرب أهلية شاملة.
وبينما يُبعد الانسحاب الأمريكي القوات الأمريكية عن خط النار، فإن عودة الجنود السوريين إلى الحدود التركية تفتح الباب أمام احتمال اندلاع مواجهة أوسع إذا دخل الجيش السوري في صراع مباشر مع القوات التركية.
وأثار الهجوم التركي في شمال سوريا أيضاً احتمال هروب مقاتلي تنظيم داعش الإرهابي وعائلاتهم الذين تحتجزهم القوات الكردية التي تستهدفها تركيا، وثمة تقارير عن فرار العشرات منهم ما قد يؤدي إلى عودة ظهور التنظيم المتشدد.
وبدأ تطور الأحداث قبل أسبوع عندما قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب حوالي 50 من قوات العمليات الخاصة من موقعين في شمال سوريا، في خطوة يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها مهدت الطريق لتركيا لبدء غزوها المستمر منذ أسبوع ضد المقاتلين الأكراد في المنطقة.
وتهدف تركيا إلى تحييد وحدات حماية الشعب الكردية التي تمثل العنصر الرئيسي لقوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد، والتي كانت حليفاً رئيسياً للولايات المتحدة في تفكيك "خلافة" متشددي داعش في سوريا، وترى تركيا أن وحدات حماية الشعب منظمة إرهابية متحالفة مع المتمردين الأكراد في تركيا.