وزير الإعلام: اجتماعات الثقافة والسياحة الخليجية أقرت توصيات عدة


قال وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري اليوم الخميس ان اجتماعات الثقافة والسياحة الخليجية اقرت توصيات عدة تؤدي في مجملها إلى دفع العمل الخليجي المشترك الى مجالات رحبة.
وأوضح الجبري في تصريح لـ (كونا) في ختام اجتماعي الثقافة والسياحة الخليجيين على المستوى الوزاري ان التوصيات اقرت في الاجتماع الخاص بالثقافة الاستراتيجية الثقافية لدول المجلس (2020 / 2030).
وبين أنه تم اقرار ربط الأنشطة والفعاليات الثقافية بالاستراتيجية الثقافية الخليجية وكذلك لوائح العمل الثقافي المشترك مشيرا الى انه تمت ايضا الموافقة على المشاركة الخليجية المشتركة في الفعاليات الثقافية الخارجية مع الدول العربية الشقيقة والاجنبية الصديقة والتواصل مع المؤسسات والمنظمات الثقافية الدولية.
وقال إن الاجتماع الوزاري الخليجي الخاص بالسياحة أقر توصيات عدة من أبرزها الخطة التنفيذية للرؤية الشاملة للعمل السياحي المشترك بين دول المجلس وتسمية واختيار مدينة خليجية كل عام لتصبح عاصمة للسياحة الخليجية.
وذكر ان الاجتماع ناقش التوصية الخاصة بإنشاء برنامج للمبادرات والفعاليات التي تعزز الانتماء والمواطنة بعنوان "عيش الخليج" حيث تم اعتماده كأحد برامج العمل المشترك مع تقديم الشكر للمملكة العربية السعودية على مبادرتها في إعداد هذا البرنامج وتكليف فريق عمل الرؤية الشاملة للعمل السياحي المشترك بوضع خطة عمل تنفيذية للبرنامج.
وقال ان الاجتماع اقر مذكرة الأمانة العامة نحو تنظيم معرض سنوي للحرف والصناعات اليدوية على هامش اجتماعات الوزراء المسؤولين عن السياحة بدول المجلس.
واشاد الجبري بروح التعاون التي سادت جلسات الاجتماعين والتي تعكس حرص القائمين على هذين المرفقين المهمين (الثقافة - السياحة) على الجهود كافة لإنجاحها وصولا للأهداف المرجوة منها.
وثمن عاليا دور سلطنة عمان لإنجاح الاجتماعات الخليجية والتي تترأس الدورة الحالية للقمة الخليجية مشيدا بدور الوزراء الخليجيين المعنيين لدورهم الحثيث في دفع التنسيق الخليجي المشترك الى الامام لاسيما فيما يتعلق بالمجالات الاعلامية والثقافية والسياحية.
واكد ان الثقافة والسياحة تعتبران من الروافد المهمة لاقتصاديات دول مجلس التعاون الخليجي باعتبارهما شريكين مهمين في الخطط التنموية الخليجية التي تهتم برفعة المواطن الخليجي على الاصعدة كافة.