العراق يكشف مخبأ البغدادي الجديد


لا تزال السلطات العراقية تتقصى أثر زعيم تنظيم داعش الإرهابي، المتواري عن الأنظار أبو بكر البغدادي، على الرغم من تقهقر التنظيم واقتصار تحركاته على بعض الاستهدافات للقوى الأمنية العراقية.
فبعد أيام قليلة على أحدث تسجيل صوتي للبغدادي، حددت وزارة الداخلية العراقية مكاناً جديداً لتواجد زعيم التنظيم. وأفادت خلية الصقور التابعة لوزارة الداخلية الجمعة أن "البغدادي" يتواجد غرب سوريا.
ونقلت الوكالة العراقية الرسمية للأنباء عن رئيس خلية الصقور الاستخبارية ومدير عام الاستخبارات ومكافحة الإرهاب في وزارة الداخلية أبو علي البصري قوله إن "الإرهابي ابراهيم عواد السامرائي الملقب بـ (أبو بكر البغدادي) متواجد حاليا في إحدى مناطق سوريا الغربية".
كما أوضح أن "قياديين في التنظيم هربوا باتجاه تركيا وشمال إفريقيا بأوامر مباشرة من البغدادي، فيما يتواجد عدد من الإرهابيين وعوائلهم في مخيم الهول في محافظة الحسكة السورية".
إلى ذلك، حذر البصري من "تواجد عصابات داعش في إدلب السورية".
كما كشف عن فرار عناصر أجانب من التنظيم إلى دولهم، "ضمن خلايا متحركة قادرة على إعادة تشكيل نفسها بقوالب جديدة"، بحسب تعبيره.
يذكر أن البغدادي كان ظهر الأسبوع الماضي في تسجيل جديد نشرته مؤسسة الفرقان، الذراع الإعلامية للتنظيم. وحث "الزعيم" المختبئ في رسالة صوتية أنصاره على تحرير النساء المسجونات في العراق وسوريا بسبب صلاتهن بداعش، مؤكداً أن عمليات التنظيم مستمرة وتجري بشكل يومي.
كما أعرب بشكل غير مباشر عن استيائه من استرخاء أنصاره، وحثهم على تجديد استهداف القوى الأمنية العراقية.