مسؤول ثقافي: حريصون على تفعيل دور متاحفنا في خدمة المجتمع


اكد مسؤول ثقافي كويتي اليوم حرص الكويت على تفعيل دور المتاحف الكويتية في خدمة المجتمع وتحقيق أهدافها الثقافية والتربوية المنشودة.
جاء ذلك في تصريح ادلى به المستشار في المكتب الفني للامين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب وعضو المجلس الدولي للمتاحف ورئيس اللجنة الوطنية الكويتية للمجلس الدولي للمتاحف (ايكوم- الكويت) وليد السيف لوكالة الانباء الكويتية (كونا) عقب مشاركته بالمؤتمر العام للمجلس الدولي للمتاحف (الايكم) في دورته ال25 الذي انعقد تحت شعار (المتاحف كمنصات ثقافية: مستقبل التقاليد) في مدينة كيوتو اليابانية من الاول وحتى السابع من سبتمبر الجاري.
وقال السيف ان المشاركة في مثل هذه المؤتمرات تسهم بتطوير المتاحف الكويتية التي اخذت اعدادها بالتزايد من خلال الاستعانة بمنظمات وخبراء دوليين متخصصين في المتاحف.
واضاف ان مشاركة الكويت في المؤتمر جاءت بناء على توجيهات وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب ورئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب محمد الجبري الذي اكد ضرورة واهمية وجود الكويت في هذا المحفل الدولي للمتاحف للاستفادة من الخبرات الدولية لتطوير متاحف الكويت والارتقاء بها الى المستوى الدولي.
واوضح السيف ان خبراء المتاحف والتراث ناقشوا عدة مواضيع معاصرة اهمها التحديات التي تواجه التنمية الاقليمية والتعددية الثقافية والكوارث والبحث عن طرق تمكن المتاحف من العمل نحو رفاهية الأجيال القادمة وفي نفس الوقت تؤدي أعمالها كمنصات ثقافية.
واشار الى انعقاد الجمعية العمومية الاستثنائية على هامش المؤتمر من اجل تعديل تعريف "المتحف" اذ جرت مناقشات حادة انتهت الى تأجيل التصويت حتى انعقاد الجمعية العمومية في شهر يونيو 2020 في باريس وذلك لمنح الدول المزيد من الوقت لدراسة التعريف المقترح.
وذكر السيف ان تعريف "المتحف" كما هو وارد في النظام الأساسي للايكوم هو "أي مقر دائم من اجل خدمة المجتمع وتطويره مفتوح للعامة ويقوم بجمع وحفظ وبحث وتواصل وعرض التراث الإنساني وتطوره لأغراض التعليم  والدراسة والترفيه.
وبين ان المشاركين اتفقوا على ان هذا التعريف لا يواكب التطورات والمسؤوليات والتحديات التي تواجه المتاحف اليوم ولا تنسجم مع التوجهات المستقبلية لها لذا اقتضت الحاجة الى اعادة النظر بتعريفه.
وشارك في فعاليات المؤتمر التي تضمنت الجمعيات العمومية للجان (الايكم) التخصصية الدولية وعددها 30 لجنة والمنظمة العربية للمتاحف بالاضافة الى المجلس الدولي للمتاحف (الايكم) الأم اربعة آلاف خبير ومختص في مجالي المتاحف والتراث من 110 دول.