رياضة المصارعة عبر التاريخ


تاريخ رياضة المصارعة التي تشتهر بها خاصة أميركا ويعشق مشاهدة مبارياتها الناس، هي رياضة قديمة كما تذكر موسوعة «وكيبيديا» عنها.
فالمصارعة هي رياضة يتبارى فيها فريقان متواجهان، وهما شخصان أو أكثر يحاول كل منهما هزيمة الآخر من دون استعمال الضرب.
المصارعة هي من بين الألعاب الرياضية الأقدم في التاريخ، ومع مرور الوقت تطورت إلى العديد من الأساليب والأشكال المختلفة، طبقاً للاتحاد الدولي لأساليب المصارعة (FILA)، الأشكال الرئيسية الأربعة للمصارعة التنافسية الهاوية عالمياً اليوم هي المصارعة اليونانية الرومانية، والمصارعة الحرة، والجودو، والسامبو المصارعة تعود الى قديم التاريخ منذ بداية الخليقة ووجود الإنسان فقد مارسها الإنسان بأسلوب البقاء والقدرة على اصطياد الحيوانات حتى يستطيع البقاء وأيضا للدفاع عن نفسه من أي خطر قد يداهمة في العراء ومع تقدم الزمن ظهرت القبائل والجماعات فمارسها أيضا من أجل السلطة وحب القيادة والتوسع فبدأ الاعداد والتدريب على المصارعة حتى يستطيع أن يتغلب على منافسه أو الدفاع عن نفسه وقبيلته واسرته وأملاكه، والمصارعة في ذلك الوقت كانت لا تتعدى عن أسلوب للبقاء، حيث كانت تمارس بوحشية وأسلوب همجي وليست كما هو موجود الآن. الآن يوجد قوانين وعوامل أمن وسلامة وأسلوب علمي منظم في القدرة على التمتع بمزاولة المصارعة والقدرة على الحفاظ على المصارع. 
وبداية عند القدماء المصريين وهم من أقدم الشعوب في ممارسة المصارعة وهناك دلائل على ذلك وهي النقوش والرسومات والبرديات التي وجدت من 4000 سنة قبل الميلاد والكثير والكثير من الصور التي تخص المصارعة وأسلوب ممارستها والفنيات الموجودة فيها فقد وجد 339 صورة في معابد بني حسن، وذلك الرقم على سبيل المثال وليس الحصر، فهناك الكثير والكثير من الاثباتات التي تدل على عراقة هذا الشعب ومدى التطور والحضارة التي توصل إليها وان معظم الصور فيها المصارعون يستخدمون الارجل، ما يدل على انهم كانوا يفضلون المصارعة الحرة، حيث إنها كانت تفيدهم في الحروب - عند الاغريق ازدهرت وسميت عند المؤرخين عصر المصارعة الذهبي وكانو يؤمنون بأنها تنمي قوة الارادة والاحتمال والقوة البدنية وكانت تحتل المركز الثاني بعد الجري وأقيمت لها بطولة في سنة 776 قبل الميلاد - عند الرومان هزم الرومان الاغريق في حروب كثيرة وحافظوا على الحضارة ومن ضمنها التربية، وكانت المصارعة أساسها وفتحت المدارس لتعليم المصارعة ومن ذلك الحين والمصارعه تشكل رياضة أساسية عند الشعوب في القرون الوسطى بدأ الاهتمام بالمصارعة والمبارزة بالسيف وأصبحت المصارعة تستعمل فقط في العروض - وعند قيام الثورة الفرنسية البرجوازية سنة 1789 ميلادية كان لابد من الاهتمام بالتربية البدنية وتعليمها حتى يصبح الصغار أقوياء وينضموا الى الجيش لكي يكونوا محاربين وفي سنة 1848 ميلادية أقيمت أول حفلة للمصارعة للمحترفين وطاف بها فريق فرنسا معظم دول العالم المصارعة هي من الرياضات النبيلة وهي رياضة يحلو النظر في كيفية لعبها، وذلك راجع إلى كثافة الحركات فيها وتميزها أما أنواع المصارعة الأولمبية مثل المصارعة الحرة يسمح للمصارع باستخدام الرجل ومسك سيقان المنافس واستخدام الأرجل بفاعلية عند تنفيذ الحركات والخطفات ولكن المصارعة الرومانية يمنع نهائيا مسك المصارع المنافس من تحت حزام الوسط وكذلك من استخدام الأرجل.