هل أخطأ حكيم زياش بالاستمرار مع أياكس؟


احتفظ أياكس الهولندي بخدمات نجمه المغربي حكيم زياش، ليصبح أحد أبرز للاعبين القلائل الذين لم يرحلوا عن صفوف الفريق الهولندي بعد النتائج الرائعة التي حققها في دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي بالتأهل إلى نصف النهائي.
وبعدما رحل المدافع الشاب ماتياس دي ليخت إلى يوفنتوس الإيطالي، ولاعب الوسط فرانكي دي يونغ إلى برشلونة الإسباني، واقتراب لاعب الوسط فان دي بييك من الانضمام إلى ريال مدريد الإسباني، خسر أياكس الكثير من قوته، ما يهدد أحلامه بتكرار مسيرته الناجحة في دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.
وكان النجم المغربي حكيم زياش مرشحاً للرحيل خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية، بعد العروض الرائعة التي قدمها مع النادي الهولندي، إذ ارتبط اسمه بالانضمام إلى بايرن ميونخ الألماني وآرسنال وليفربول الإنجليزيين، ولكن نجم "أسود الأطلس" سيواصل مسيرته في يوهان كرويف ستاديوم.
وأعلن نادي أياكس أمستردام الهولندي، تجديد عقد صانع ألعابه المغربي حكيم زياش، ليستمر مع الفريق لموسمين مقبلين، بخلاف الموسم الجاري، لينتهي عقده في يونيو (حزيران) من عام 2022، إذ كان من المفترض أن ينتهي عقد زياش بعد عامين، في يونيو (حزيران) 2021، قبل أن يقوم أياكس بمده لعام إضافي.
وقاد زياش فريقه أياكس، لتحقيق الثنائية المحلية، الدوري والكأس في الموسم الماضي وساهم الدولي المغربي في تأهل أياكس لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا بشكل مؤثر، قبل أن يودع بطل هولندا البطولة على يد توتنهام الإنجليزي.
ويعد اللاعب المغربي من الأعمدة الأساسية في الفريق إذ لعب زياش حتى الآن 133 مباراة رسمية مع أياكس أمستردام في جميع المسابقات وسجل 42 هدفاً، كما شارك في تأهل مع منتخب بلاده، إلى دور الـ 16 ببطولة كأس الأمم الأفريقية التي أقيمت بمصر مؤخراً.
ورغم أن زياش يحظى بمعاملة جيدة، ويقدم عروضاً قوية مع أياكس الهولندي، ولكن استمراره مع الفريق يفتح باب التساؤلات حول إذا كان أخطأ بالاستمرار في هولندا، بعدما كان لديه أكثر من عرض، قد يسهم في تغيير مشواره الاحترافي، ومنافسة ثلاثي القمة في قارة أفريقيا، كل من المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو ماني المتألقان مع ليفربول الإنجليزي، والجزائري رياض محرز المتوهج مع مانشستر سيتي الإنجليزي، بينما قد يكون اللاعب المغربي خسر فرصة كبيرة للانتقال إلى مستوى أكبر من الدوري الهولندي.