تمرين يساهم بعلاج سرطان «القولون»


وجدت دراسة نشرت في مجلة علم وظائف الأعضاء الأمريكية، بأن جلسة قصيرة من ممارسة أي تمرين رياضي على نحو مكثف مع أخذ استراحات سريعة تساهم في تقليل نمو خلايا سرطان القولون.
وتدعى هذه الطريقة في التمرين " التدريب المتقطع المكثف" والذي يتم عبر ممارسة أي نوع من أنواع التمارين الرياضية بشكل مكثف لمدة 15 أو 20 دقيقة على أبعد حد، مع أخذ استراحات قصيرة.
وقد شملت الدراسة التي أجرتها جامعة كوينزلاند بالتعاون مع جامعة واترلو الكندية، بأن الأشخاص الذين تماثلوا للشفاء من سرطان القولون والمستقيم، اعتادوا على ممارسة التدريب المتقطع المكثف.
وبحسب الدراسة، فإن ممارسة التدريب المتقطع المكثف فعال للغاية ويمكن أن تظهر نتائجة الإيجابية خلال فترة لا تتجاوز أربعة أسابيع.
وتعليقاً على النتائج، قال جيمس ديفين، المؤلف الرئيسي للدراسة، إن ممارسة التدريب المتقطع المكثف، قد يلعب دوراً في تثبيط نمو خلايا سرطان القولون بفاعلية ملحوظة، وهذا يشير إلى أن أسلوب الحياة النشط جسدياً، قد يكون مهماً في معالجة أورام القولون والمستقيم، وأنواع أخرى من السرطان.
وعلى الرغم من النتائج المشجعة للدراسة، إلا أن الباحثين لم يعتمدوها بشكل نهائي، ومن المقرر أن تستمر الأبحاث إلى أن يتم الوصول إلى نتائج نهائية في هذا الخصوص، وفق ما ورد في صحيفة إكسبرس البريطانية.