إيران تتعهد بالمضي قدما في تقليص التزاماتها النووية


تعهدت ايران اليوم الثلاثاء بالمضي قدما في تقليص التزاماتها النووية في اطار الاتفاق النووي الذي انسحبت منه الولايات المتحدة الامريكية والمتمثلة بالبندين 26 و36 اعتبارا من السابع من شهر يوليو المقبل.
 
ونقلت وكالة الانباء الرسمية الايرانية (ارنا) عن امين عام المجلس الأعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني القول انه "مع اقتراب هذا الموعد ضاعفت الدول الاوروبية ضغوطها لارغام ايران على الاستمرار في تنفيذ الالتزامات في اطار الاتفاق النووي من دون تنفيذ باقي الاطراف التزاماتها بشكل متقابل.
 
ووصف شمخاني البيان الاخير لوزراء خارجية الدول الاوروبية الثلاث (بريطانيا وفرنسا والمانيا) بشأن الاتفاق النووي ب "الصلافة السياسية" معتبرا هذا البيان و"لعبة الحظر التي يعتمدها ترامب وجهان لعملة واحدة وقد باتت تنكشف حقيقتها اكثر فأكثر بعد مرور عام من المحادثات مع اوروبا دون جدوى".
 
وكانت الدول الأوروبية الثلاث (بريطانيا وفرنسا والمانيا) رفضت في التاسع من الشهر الماضي مهلة ال 60 يوما التي حددها الرئيس الايراني حسن روحاني للدول الاوروبية بشأن التوصل الى نتيجة مع الاوروبيين قبل ان تبدأ طهران بالتخلي عن تخصيب اليورانيوم عند مستوى 67ر3 درجة والشروع بإكمال مفاعل (اراك) للماء الثقيل.
 
وجاء القرار الايراني ردا على انسحاب الولايات المتحدة الامريكية من الاتفاق النووي العام الماضي وعدم التزام الدول الاوروبية بتعهداتها في اطار الاتفاق الذي تم التوصل اليه عام 2015 بين طهران ودول مجموعة (1+5).