وزير البلدية: لن أتردد في إحالة أي موظف أو مسؤول «متقاعس» إلى النيابة


دعا وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية ووزير الدولة لشؤون البلدية فهد الشعلة إلى ضرورة الإنتهاء من التجهيزات المطلوبة وتشكيل لجان المحافظات قبل موعد استلام آليات عقود النظافة الجديدة بفترة كافية، على ألا تقل عن شهر.
جاء ذلك، خلال ترأس الشعلة اجتماع اللجنة العليا للتخطيط والتنسيق بحضور مدير عام بلدية الكويت م. أحمد المنفوحي وعدد من مسؤولي القطاعات في الجهاز التنفيذي ومدراء النظافة في أفرع البلدية في المحافظات والمخصص لمناقشة آلية استلام الآليات والسيارات والمعدات والتجهيزات لعقود النظافة الجديدة والتي سيبدأ العمل بها شهر أكتوبر المقبل.
وطالب أثناء الاجتماع بسرعة الإنتهاء من تحديد مواقع التشوينات لعقود النظافة الجديدة، مشددا على أنه لن يتردد في إحالة أي موظف أو مسؤول إلى النيابة العامة في حال وجود أي تقصير في عملية استلام الآليات والمعدات أو تأخر عمل شركات التنظيف حسب عقود النظافة المبرمة.
وشدد الشعلة على ضرورة إنتهاء اللجان المشكلة من التحضيرات وتجهيزاتها اللازمة قبل شهر من تاريخ بدء عمل عقود النظافة الجديدة تمهيداً للقيام بعملية دخول معدات وآليات شركات التنظيف للعمل بسلاسة.
وحث المسؤولين على الحرص على عدم وقوع أي خلل اثناء خروج ودخول الآليات الجديدة حتى لا يكون هناك تكدس للنفايات، مؤكدا أنه لن يسمح بتكدسها ليوم واحد وضرورة تحاشي وجود اي إرباك في عملية الاستلام والتسليم لآليات عقود التنظيف، ومراعاة الإلتزام بما ورد في بنود عقود التنظيف بتطبيق الجزاءات والغرامات المنصوص عليها في تلك العقود.
واقترح الشعلة تشكيل لجنة فنية موحدة إلى جانب تشكيل 6 لجان كل لجنة تكون مسؤولة عن محافظة وتضم في عضويتها الادارات المختصة برئاسة مدراء النظافة لضمان إنسيابية الاجراءات الخاصة بعملية استلام الآليات والمعدات وأحكامها بالشكل المآمول مع مراعاة ألا تقل آليات ومعدات أي شركة عن 80 ‎%‎ اثناء التسليم طبقا لبنود العقود.
وأكد «لن نتساهل أو نتهاون في حال أي تقصير بعمل شركات التنظيف الحالية وضرورة إلتزامها بتنفيذ عملها المنوط بها الى اخر يوم عمل من عقودها»، موضحاً أهمية حرص لجان الاستلام للآليات والمعدات الجديدة مطابقتها للمواصفات الفنية المنصوص عليها في عقود النظافة المبرمة مع البلدية مع ضرورة الاستعداد لاحتمالات تعثر أي من الشركات ووضع الحلول المناسبة في هذا الجانب لضمان سير عمليات التظيف بالشكل المطلوب.
وأشار إلى تفعيل الدور الرقابي لتحسين مستوى النظافة في المحافظات بعد دخول عقود النظافة الجديدة حيز التنفيذ ورفع كفاءة اداء شركات التنظيف من خلال قيام قطاع الرقابة والتفتيش بدوره المنوط به وتقديم تقرير دوري عن مستوى النظافة في المحافظات، لافتاً إلى أن أي تدني لمستوى النظافة سيحاسب المسؤول عن التقاعس او التقصير فيه.
واثنى الشعلة على الجهود المبذولة من قبل مدراء إدارات النظافة العامة وإشغالات الطرق بالمحافظات، مبيناً إنه سيدعم صرف بدلات النوبة لهم، خاصة فيما يتعلق بتواجدهم الميداني لمتابعة أداء شركات التنظيف وعمالتها، مطالباً بتكثيف الرقابة الميدانية على شركات النظافة المتعاقدة مع البلدية ومدى تطبيقها لبنود العقود الجديدة، وأهمية رفع تقارير بشأنها بصفة دورية.