الصين تختبر صواريخ «إس 400 » الروسية


قال مصدر عسكري ودبلوماسي لوكالة تاس الروسية للأنباء إن الجيش الصيني بصدد اختبار المنظومة الدفاعية الصاروخية إس-400 الروسية، بدلا من تلك الصواريخ التي لحقت بها أضرار أثناء إيصالها إلى الصين في أواخر ديسمبر 2017.
وأضاف المصدر، الذي لم تكشف وكالة تاس عن هويته، أنه "من المتوقع أن يختبر الجيش الصيني منظومة إس-400 تريموف خلال أول أسبوعين من شهر يونيو الجاري".
وأوضح أن منظومة إس-400 "قدمتها روسيا إلى الصين في أبريل، بدلا من صواريخ تالفة".
وفي المقابل لم تتحدث مصادر رسمية صينية عن هذه الاختبارات.
ويأتي هذا الاختبار في ظل تدهور العلاقات بين الصين والولايات المتحدة بحدة بسبب الصراع التجاري والعقوبات، التي تفرضها الولايات المتحدة على شركة هواوي تكنولوجيز الصينية، والتوترات المتعلقة ببحر الصين الجنوبي المتنازع عليه والدعم الأميركي لتايوان التي تطالب الصين بالسيادة عليها.
وكانت روسيا أرسلت أول مجموعة من منظومتها إلى الصين في أواخر ديسمبر 2017 على متن 3 سفن.
لكن إحدى السفن أصيبت جراء عاصفة شديدة في بحر المانش، وأجبرت على العودة، وفقا لتقرير صادر عن الخدمة الفيدرالية الروسية للتعاون العسكري والفني، العام الماضي.
وتضررت الصواريخ على متن هذه السفينة من العاصفة.
وقال رئيس شركة التكنولوجيا الفائقة الحكومية الروسية (روستك)، سيرغي تشيمزوف، في فبراير الماضي، إنه يجب تدمير هذه الصواريخ التالفة، بينما أرسلت روسيا مجموعة جديدة من منظومة إس-400 إلى الصين.
وكانت الصين أول مشتري أجنبي لأنظمة الصواريخ أرض-جو الأكثر تطورا في روسيا إس 400.