شكر الجمعيات الخيرية على أدائها وجهودها خلال رمضان

المعتوق يهنئ القيادة السياسية والشعب الكويتي بعيد الفطر


أبرق رئيس الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية المستشار بالديوان الأميري والمستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة د. عبد الله معتوق المعتوق ، مهنئاً حضرة صاحب السمو أمير البلاد وسمو ولي العهد وسمو رئيس مجلس الوزراء.
 
 
وقال المعتوق في تصريح صحفي: "أتقدم باسمي وباسم أعضاء الجمعية العامة للهيئة الخيرية الإسلامية العالمية ومجلس إدارتها وكافة منتسبيها بأصدق التهاني القلبية والدعاء لصاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح  حفظه الله ورعاه، وسمو ولي عهده الأمين الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح  حفظه الله والحكومة الرشيدة والشعب الكويتي الكريم ، بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك سائلا المولى عز وجل أن يعيد هذه المناسبات المباركة على وطننا الحبيب الكويت بالخير واليمن والبركات.
 
 
وقال المعتوق: لا ننسي ونحن نعيش العشر الأواخر من الشهر الفضيل أن نحمد الله تعالى على نعمه الكثيرة على الشعب الكويتي المحب للخير وصاحب الأعمال الإنسانية الكبيرة منذ زمن طويل والتي وصلت إلى أقصى بقاع الأرض ، وأغاثت شعوباً ابتليت بالفقر والجهل والحروب والكوارث. 
 
 
وأضاف المعتوق قائلاً إن الكويتيين يواصلون بناء وإعمار وطنهم يرافقهم في ذلك أعمال البر والخير وهو ما أوصل الكويت بفضل الله ثم جهود سمو الأمير إلى قمة هرم العمل الإنساني العالمي لتصبح الكويت مركزاً إنسانياً بقيادة أمير الإنسانية حفظه الله ورعاه.
 
وتابع المعتوق إنني أخص الكويت وأبنائها بالتهنئة بمقدم العيد السعيد مؤكداً على قيم الخير والبر والتكاتف التي امتهنها الكويتيون وحرصوا على إظهارها وأدائها طيلة الشهر الماضي كواحدة من سمات الكويتيين المميزة وهي حب الخير. 
 
 
ولم ينس المعتوق شكر الجمعيات الخيرية الكويتية التي تساهم في تطوير أدائها وحضورها لتعزز بجهودها الحضور المميز للإنسان الكويتي الذي لم يتأخر في دعم مكافحة الفقر والجهل والعوز ونتائج الكوارث والمحن التي تمر على المحتاجين . 
 
واختتم المعتوق تصريحه بالدعاء للكويت أن تبقى واحة للأمن والأمان وتفزع دوماً لتلبية حاجات الناس والتخفيف من معاناتهم ، مذكراً بأن الصدقة باب من أبواب حفظ وتعزيز الأمن المجتمعي .