«الهيئة الخيرية»: 21 ألفاً يستفيدون من 3400 سلة غذائية


أعلنت الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية عن توفيرها 3400 سلة غذائية استفاد منها 21 ألف محتاج وذلك من ريع وقفية إفطار الصائم خلال رمضان الحالي 2019 بتكلفة بلغت أكثر من 54 ألف دينار كويتي.
 
وقال رئيس فريق كبار المتبرعين في الهيئة يوسف سالم الصميعي، إن إفطارات الصائم خففت المعاناة الحادة في الشهر الفضيل عن أكثر من 21 ألف شخص في 3 دول عربية استحوذت اليمن على حصة الأسد منها بسبب الظروف القاسية جداً هناك، حيث استفاد منها 9500 مواطن بكلفة 30 ألف دينار كويتي ، ثم أهالي غزة 5000 مواطن بتكلفة 15 ألف دينار ثم 7 آلاف محتاج في الداخل السوري وصلتهم عبر تركيا بكلفة 7 آلاف دينار.
 
 
وبين الصميعي في تصريحات صحفية أن هذه الافطارات وُزعت على شكل سلال غذائية لضمان وصولها لأكبر عدد من المحتاجين وعدم حدوث أي فائض ولتمكين الأسر من الاستفادة التامة من كل ما في السلة ، وأيضاً لتقوم بتحضير مكوناتها بالطريقة المناسبة لها طوال الشهر الفضيل. 
 
وأوضح الصميعي في تصريحاته أن الهيئة تُركز على الاستثمار في الوقفيات نظراً لمزاياها المتمثلة في سرعة مساعدة الفقراء والمنكوبين في شتى المجالات قبل وصول التبرعات بفترة مناسبة وأيضاَ توفر ميزة الإنفاق من الريع وليس من الأصل. 
 
إلى ذلك أعلن الصميعي عن إطلاق الهيئة لوقفيتين جديدتين ،الأولى تحمل اسم(وقفية المسؤولية المجتمعية ) وقيمة السهم 5 و10 آلاف دينار ، مبيناً أنها مخصصة لدعم جميع أوجه البر وخصوصاً دعم مشاريع وبرامج التدريب والجوائز التشجيعية لمبادرات ومؤتمرات المسؤولية المجتمعية والعمل التطوعي.
 
وعن الوقفية الثانية أوضح الصميعي أنها تحمل اسم ( ودائع الخير الوقفية) وهي مخصصة لدعم مشاريع الرعاية الصحية وعلاج الفقراء والمعاقين والتعاون مع الجهات الرسمية المختصة لعمل مشاريع صحية مشتركة وكبيرة وإقامة الدورات الصحية التدريبية والتثفيفية . 
 
ولفت إلى أن كل وقفية في الهيئة تستهدف استثمار أموال الوقف وصرف ريع الاستثمار الذي بلغت عوائده 5.5% في العام 1439 هـ في دعم مختلف المشروعات الخيرية (المساجد ، المياه ، كتاب الله، الإغاثة العاجلة ، التعليم ، الصحة والعلاج ، المأوى ، الدعوة ، الأيتام / الأرامل ، الأسر الفقيرة ، الأقصى وغيرها ).
 
وأوضح الصميعي أن هناك محافظ وقفية بقيم متنوعة في الهيئة قيمتها 300 و750 و1000 و5000 د ك، فيما يمكن للمتبرع من المساهمة فيها بسهم أو الحصول على وقفية كاملة بدفعات شهرية منتظمة.
 
 
وعن الإقبال على هذه الوقفيات، أوضح الصميعي أنها تحظى بإقبال كبير من أهل الخير خصوصاَ أن الهيئة تحرص على استثمار أموال الوقف ضمن محافظ استثمارية تعمل وفق الضوابط الشرعية وبمعايير الاستثمار الآمن قدر الإمكان. ويكون الإنفاق من ريعها السنوي على أعمال الخير حسب تخصص الوقفية ، لتبقى أصلاً مدراً لصدقات جارية لأصحابها من الأحياء والأموات . 
 
واختتم الصميعي حديثه داعياً أصحاب الأيادي البيضاء لكسب الأجر المضاعف عبر المشاركة بالوقفيات أياَ كان نوعها لأنها تستمر في النمو ويزداد عطاؤها عاماً بعد عام في ظل ظروف تعيشها الأمة تستدعي منا مواصلة العطاء بسخاء لنشكر الله على نعمه علينا بالأمن والاستقرار والرخاء .