«الخارجية»: نتابع باهتمام مجريات التحقيق بحادثة وفاة المواطنة الفلبينية

العقيل: الكويت بلد مؤسسات والقضاء هو الملاذ الآمن للجميع


قالت وزارة الخارجية أمس أنها تتابع باهتمام وأسف حادثة وفاة المواطنة الفلبينية ماكونستسيل لاقو دايجو التي وقعت قبل عدة أيام.
وأعربت الخارجية في بيان صادر عن إدارة الشؤون القنصلية عن خالص تعازيها لاسرة الفقيدة مشيرة في هذا الصدد الى أنها تتابع مع الجهات الامنية التي باشرت التحقيقات منذ البداية والتي سيتضح فيها ملابسات هذه الحادثة.
وأشار البيان إلى أنه سيتم اطلاع السلطات الفلبينية الصديقة على مجريات ونتائج التحقيق مؤكدا على أن دولة الكويت ذات قانون تحفظ فيه حقوق جميع المقيمين.
في السياق ذاته أكدت وزير الدولة للشؤون الاقتصادية مريم العقيل حرص الكويت على حماية حقوق العمالة الوافدة لديها بشكل عام والعمالة المنزلية بشكل خاص ولا تسمح بأي انتهاك لحقوق أي عامل وافد في البلاد.
وأوضحت العقيل في معرض تعليقها على تصريحات وزير العمل الفلبيني التي أعلن فيها إمكانية فرض بلاده حظراً على إرسال العمالة الفلبينية إلى الكويت في أعقاب وفاة خادمة فلبينية في الكويت، أوضحت العقيل أن التحقيقات مستمرة لمعرفة تفاصيل حادث الوفاة ومعاقبة أي معتدي إن ثبت وجود إعتداء.
وأشارت إلى انه بين الحين والآخر قد تحدث بعض الحوادث التي يروح ضحيتها أي عامل وافد لكنها حالات فردية لا تعتبر مقياساً او تقييماً لمدى حرص دولة الكويت على رعاية وحماية العمالة الوافدة بها.
وأكدت العقيل أن الكويت بلد مؤسسات وان القضاء الكويتي النزيه هو الملاذ الآمن للمواطنين والمقيمين و«كلنا ثقة بأن القضاء الكويتي سيعيد الحقوق لأصحابها»، مشيرة الى ان الكويت تحتضن مئات الآلاف من العمالة الوافدة لكونها من أكثر الدول جذباً للعمالة نظراً لما تتمتع به العمالة من حرية وعمل آمن وحماية لحقوقها.