الغانم: وزير الخارجية شرح في الجلسة السرية المشهد مؤكدا حساسية المرحلة المقبلة


أكد رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم أن سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بشهادة الجميع أكثر قائد في المنطقة يقوم بجهود جبارة لرأب الصدع وفتح قنوات الحوار وإبعاد المنطقة عن شبح الحرب.
جاء ذلك في تصريح للصحفيين أدلى به الغانم في مجلس الأمة اليوم الخميس عقب انتهاء جلسة النظر في طلب مناقشة التطورات المتسارعة في الإقليم وتأثيرها على أمن واستقرار الكويت المقدم من النواب والحكومة والذي نوقش في جلسة سرية.
 
وقال الغانم، "نحن دولة صغيرة تتأثر وتؤثر لكن بالتأكيد في نزاعات بهذا الحجم تتأثر بشكل أكبر من تأثيرها.. ولكن تأثير الكويت قائم فبشهادة الجميع أكثر قائد في المنطقة يقوم بجهود جبارة لرأب الصدع وفتح قنوات الحوار وإبعاد المنطقة عن شبح الحرب هو سمو أمير البلاد".
 
وأضاف أن جهود سمو الأمير ما زالت مستمرة في ذلك مشددا على ضرورة دعم ومساندة مجلس الأمة لصاحب السمو في تطبيق سياسته الخارجية.
 
وأكد أن توجيهات سمو الأمير التي صدرت في اليومين الماضيين تستدعي من كافة المسؤولين وأبناء الشعب اتخاذ كل أشكال الحيطة والحذر والاستعداد لكل الاحتمالات المقبلة.
بدوره، قال نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح اليوم الخميس إن الحكومة عرضت استعدادات كل الجهات والإمكانات والخطط المعدة سلفا لتأمين السلع الأولية والاستهلاكية للتعامل مع أي حدث طارئ.
 
جاء ذلك في تصريح أدلى به الوزير الصالح للصحفيين في مجلس الأمة عقب انتهاء جلسة النظر في طلب مناقشة التطورات المتسارعة في الإقليم وتأثيرها على أمن واستقرار الكويت والمقدم من النواب والحكومة والتي نوقشت في جلسة سرية.
 
وأضاف أن الحكومة عرضت استعداداتها لما يحدث من تطورات وتشنجات في الإقليم مشيرا إلى تقديم الشيخ صباح خالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية شرحا عن المشهد السياسي "والوضع الإقليمي الملتهب كما وصفه سمو أمير البلاد".
 
ولفت إلى تقديم وزراء التجارة والصناعة والكهرباء والماء والنفط والصحة والإعلام شرحا مفصلا كشفوا خلاله استعدادات الجهات كافة للتعامل مع أي حدث طارئ مؤكدا أن الحكومة ستأخذ بالتوصيات الصادرة من مجلس الأمة بجدية.