سكك الحديد القطرية "الريل" تبدأ التشغيل التجريبي لمترو الدوحة


أعلنت شركة سكك الحديد القطرية (الريل) اليوم الاربعاء بدء التشغيل التجريبي لمترو الدوحة وذلك كخطوة استراتيجية قبل الموعد المحدد للافتتاح الرسمي المعلن عنه في عام 2020 .
ويتضمن التشغيل التجريبي للقسم الاول من (الخط الاحمر) 13 محطة في الخط من اصل 18 للقيام بتجربة النظام مع وجود المستخدمين بهدف تقييم ومراجعة الاداء استعدادا للتشغيل الكامل للشبكة.
وقال رئيس قطاع شؤون العمليات في شركة (الريل) المهندس عبدالله السليطي في تصريح صحفي ان بدء التشغيل التجريبي قبل الموعد المقرر هو خير دليل على الجهود الجبارة التي تم بذلها من قبل فريق العمل والادارة العليا في الشركة.
واضاف السليطي "نحن نقف امام مرحلة فاصلة حيث ينتقل المشروع من مرحلة التطوير الى مرحلة التشغيل وتقديم الخدمات وتمثل مرحلة التشغيل التجريبي فرصة هامة لقياس مدى كفاءة الشبكة والخدمات التي سنقدمها لعملائنا ومخرجات مرحلة التشغيل التجريبي هي اساسية بالنسبة لنا وعليها نبني خطواتنا المقبلة بينما نعمل على الاعداد للافتتاح الكامل للشبكة بحلول 2020".
من جهته قال رئيس قطاع الاستراتيجيات وتطوير الاعمال بشركة (الريل) عجلان العنزي ان "مترو الدوحة يعد احد اهم ركائز منظومة النقل المتكاملة في قطر ونحن ندعو الجميع لتجربة المترو خلال هذه المرحلة ومشاركتنا انطباعاتهم عن الخدمة لنقوم بمراجعات وافية حول اهم العوامل التي قد تمثل عائقا امام استخدام خدماتنا في المستقبل".
واشار العنزي الى "ان التشغيل التجريبي فرصة للجمهور للتعرف عن قرب على نظام النقل الجديد ليصبح مألوفا لديهم ويعتادون على استخدامه ويسهم ذلك ايضا في بناء قاعدة عملائنا قبل الافتتاح الكامل للشبكة".
ونوه بأن (الريل) اجرت دراسات وافية ومتكاملة لهيكلة اسعار التذاكر وقامت بطرح فئات مختلفة منها لجعلها في متناول الجميع والحرص على توفيرها من خلال قنوات بيع متعددة ليتمتع حاملو بطاقات الرحلات بالتنقل بوسيلة عصرية ذات تكلفة مخفضة تجعل مترو الدوحة وسيلة نقل في متناول الجميع.
ويعتبر مترو الدوحة احد اسرع القطارات بدون سائق في العالم اذ تصل سرعته الى 100 كيلو متر في الساعة ويتألف من ثلاث عربات احداها للدرجة الذهبية (16 مقعدا) والعائلية (26 مقعدا) واخريين للدرجة الاقتصادية (88 مقعدا).
وقامت الشركة في خطوة استباقية بطرح تطبيق خاص بخدمات المترو قبل بدء التشغيل التجريبي لتشجيع الافراد على تسجيل بيانتهم وانشاء حساب لهم وربط بطاقة الرحلات فيه فيما بعد.
وتعكس الالوان المستخدمة في الديكورات الداخلية للمحطات هوية الخط الاحمر والذي يعرف ايضا بالساحلي كونه يمر بمحاذاة الجانب الساحلي من مدينة الدوحة وتتوزع محطاته في المناطق ذات الكثافة السكانية والنقاط الحيوية واماكن الجذب السياحي المنتشرة على طول هذا الخط.
يذكر ان تصميم وبناء مترو الدوحة تم وفقا لاعلى المعايير العالمية في الحداثة والابتكار والاستدامة وليعكس في الوقت نفسه تاريخ قطر وحضارتها حيث تم استيحاء التصميم الداخلي من نمط التصميم المعماري الذي تتميز به مدينة الدوحة جامعا بين العناصر التقليدية والحديثة.