فرنسا لا تستبعد معاقبة إيران على تنصلها من الاتفاق النووي

هذا المحتوى من : د ب أ

أعلنت فرنسا أنها لا تستبعد فرض عقوبات على إيران، وذلك بعد إعلان الأخيرة خروجها جزئياً من الاتفاق النووي الدولي.
وقالت وزيرة الدفاع الفرنسية، فلورانس بارلي، رداً على سؤال عن احتمال فرض أوروبا عقوبات على إيران في حالة عدم وفاء إيران بالتزاماتها: "ربما كان ذلك أحد الأشياء التي ستناقش".
تابعت بارلي في تصريح لقناة آر إم سي الإخبارية، اليوم الأربعاء: "ليست هناك في الوقت الحالي عقوبات من جانب أوروبا، لأن إيران التزمت حتى الآن بتعهداتها بشأن سماحها بمراقبة منشآتها النووية"، مضيفة: "أي أنه في حالة عدم الوفاء بهذه الالتزامات فإن هذا السؤال.. فرض العقوبات سيطرح في أوروبا".
كما أكدت بارلي أن فرنسا تعتزم التمسك بالاتفاق مع إيران، وقالت إنه عند النظر لسياسة "استعراض القوة التي تقوم بها الولايات المتحدة، فلن يكون هناك شيء أسوأ من أن تدير إيران ظهرها للاتفاق".
وشددت وزيرة الدفاع الفرنسية أن بلادها تعتزم الحفاظ على الاتفاق النووي الدولي مع إيران.
وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني، أعلن في وقت سابق اليوم الأربعاء، أن بلاده بدأت في خفض التزاماتها بالاتفاق النووي المبرم معها.
جاء ذلك في كلمة أدلى بها روحاني وبثها التلفزيون الإيراني.
وأضاف أن إيران لن تنسحب رغم ذلك من الاتفاق، حسبما نقلت وكالة أنباء بلومبرغ.
وقال روحاني إن إيران مستعدة لإجراء محادثات ضمن إطار الاتفاق النووي خلال مهلة مدتها 60 يوماً.