"ضربة قوية" لبرشلونة قبل موقعة ليفربول


قد تمثل إصابة جناح برشلونة الإسباني عثمان ديمبلي واحتمال غيابه عن الملاعب لفترة، خبرا سارا بالنسبة لليفربول الإنجليزي الذي سيواجه النادي "الكتالوني" في لقاء إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، الثلاثاء، عقب هزيمة قاسية بمباراة الذهاب بثلاثية نظيفة.

واضطر مدرب برشلونة الإسباني، إرنستو فالفيردي، لتغيير ديمبلي، بعد مرور 5 دقائق على بداية اللقاء الذي جمع النادي "الكتالوني" بسيلتا فيغو، السبت.

وأصيب اللاعب الفرنسي في أوتار ركبة الساق اليمنى بالدقيقة الأولى، لكنه ظل يلعب لأربعة دقائق، وقد بدت علامات الانزعاج واضحة على وجهه.

ووفق ما ذكرت صحيفة "ماركا" الإسبانية، فإن اللاعب سيخضع الأحد للمزيد من الفحوصات الطبية لتحديد حالته بدقة.

وتمثل إصابة ديمبلي ضربة لبرشلونة الذي يتحضر لمباراة إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، الثلاثاء، أمام "الريدز" بملعب "أنفيلد".

وتعليقا على إصابة ديمبلي، أعرب فالفيردي عن أسفه لما حدث مع النجم الفرنسي في اللقاء الذي خسره برشلونة بثنائية من سيلتا فيغو، وأضاف: "يمثل ديمبلي لاعبا مهما في الفريق، وغيابه سيكون له تأثير في المباريات الهامة القادمة التي سنخوضها".

وتابع: "لم أستبدله بفيليب كوتينيو كوني لم أرغب في أي مخاطرة . مازلنا بانتظار تقييم الإصابة والتي قد تكون خفيفة".

وأوضح أن برشلونة سيطر في بعض الأوقات على مجريات المباراة أمام سيلتا فيغو، إلا أن تسجيل الخصم للهدف الأول قد منحهم الأفضلية.

وأشار إلى أن الخصم لعب بوجوه جديدة، بينما عجز برشلونة في الشوط الثاني عن اللحاق بسيلتا والمعادلة.

ودفع هذا الانتصار برصيد سيلتا إلى 40 نقطة ليقترب خطوة أكبرمن ضمان النجاة من الهبوط، لكن هذا كان يعني أن رايو فايكانو صاحب المركز 19 هو أول فريق هبط لدوري الدرجة الثانية عقب خسارته المذلة 4-1 أمام ليفانتي وهو ما جمد رصيده عند 31 نقطة من 36 مباراة.

ويملك برشلونة، الذي خسر لأول مرة منذ هزيمته 4-3 أمام ريال بيتيس قبل نحو ستة أشهر، 83 نقطة بينما لدى أتليتيكو صاحب المركز الثاني 74 نقطة عقب خسارته 3-صفر أمام إسبانيول في وقت سابق السبت.