بعد ضربة ميسي.. ليفربول يستعد لمواجهة مدربه السابق

هذا المحتوى من : رويترز

بعدما تلقى ضربة قوية من ليونيل ميسي خلال الهزيمة 0-3 أمام برشلونة في قبل نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، يدرك ليفربول أنه لا بديل عن الفوز عندما يلعب في ضيافة نيوكاسل يونايتد يوم السبت للتمسك بالآمال الضعيفة في إحراز أي لقب هذا الموسم.
ومع إقامة إياب قبل النهائي في أنفيلد الثلاثاء المقبل، سيكون فريق يورغن كلوب في حاجة إلى استعادة ذكريات ملحمة إسطنبول الشهيرة من أجل الوصول إلى نهائي المسابقة القارية.
وإذا كانت النتيجة في إسبانيا تعتبر قاسية على ليفربول بعد مجهوده الكبير في تلك الليلة فإنه يملك مشاعر مشابهة لمسيرته في الدوري الإنجليزي الممتاز.
وخسر فريق كلوب مرة واحدة فقط في الدوري طوال الموسم لكن لو لم يتعثر مانشستر سيتي في آخر جولتين، على أرضه أمام ليستر سيتي يوم الإثنين، ثم في ضيافة برايتون آند هوف ألبيون، فإن ليفربول سيكتفي بحصد المركز الثاني.
وقال لاعب وسط ليفربول جيمس ميلنر: "يجب علينا أن نتعافى أولاً هذا الأسبوع، ونحاول إخراج أنفسنا من هذا الإحباط، لكن أعتقد أننا شاهدنا جميعاً الحماس في غرفة اللاعبين قبل ذلك والرغبة القوية المتمثلة في روح الفريق، سنكون مستعدين لهذه الجولة وأتمنى أن نحقق النتيجة المطلوبة ونخرج بمشاعر إيجابية قبل مباراة الإياب".
وربما تحاول جماهير ليفربول استعادة ذكريات الانتفاضة المذهلة بعد التأخر بثلاثة أهداف أمام ميلان ثم الفوز في نهائي دوري الأبطال 2005 في إسطنبول لكن الرجل الذي كان يتولى تدريب الفريق حينها سيجلس على مقاعد بدلاء الفريق المنافس السبت المقبل.
وأبقى المدرب الإسباني رفائيل بينيتز نيوكاسل يونايتد في الدوري الممتاز لموسم آخر وصنع تشكيلة تملك دفاعاً قوياً، وربما تمثل تحدياً حتى لهجوم ليفربول القوي.
وسجل محمد صلاح 21 هدفاً وأضاف ساديو ماني مايو 20 هدفاً، ومن المنتظر أن يلعب إلى جانب هذا الثنائي المهاجم روبرتو فيرمينو الذي غاب عن الفوز 5-0 على هدرسفيلد في الجولة الماضية بسبب الإصابة وبدأ على مقاعد البدلاء أمام برشلونة.
وربما يترك مدرب آخر سابق لفريق ليفربول بصمته في السباق على اللقب إذ سيقود بريندان رودجرز فريقه ليستر سيتي للعب في ضيافة مانشستر سيتي في إستاد الاتحاد.
وكان رودجرز يقود ليفربول خلال مسيرة النادي منذ 5 سنوات التي لم تكلل بحصد اللقب قبل أن يحقق النجاح مع سيلتيك في إسكتلندا.
وأظهر ليستر تطوراً تحت قيادة رودجرز وفاز 3-0 على آرسنال يوم الأحد، لكن سيتي يبدو في حالة أفضل وقاتل حتى فاز 1-0 على بيرنلي.
وفي صراع الهروب من الهبوط يجب على كارديف سيتي الفوز على كريستال بالاس يوم السبت، ثم يأمل في خسارة برايتون أمام آرسنال في اليوم التالي.
ويتأخر كارديف بفارق أربع نقاط عن برايتون صاحب المركز 17 قبل آخر جولتين، وتأكد هبوط هدرسفيلد وفولهام إلى دوري الدرجة الثانية.

خزيمة الفقير
المصريفوبيا
نفطنا والنفط الصخري الأميركي