وزير الخارجية يشارك باحتفال المنظمة الدولية للهجرة بمرور 25 عاما على الشراكة الإنسانية مع الكويت


 شارك الشيخ صباح خالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية مساء اليوم الأحد بالحفل الذي أقامته بعثة المنظمة الدولية للهجرة لدى الكويت بمناسبة مرور 25 عاما من الشراكة الإنسانية التي تجمع دولة الكويت والمنظمة.
وأقيم الحفل الذي حضره المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة أنطونيو فيتورينو في مبنى حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه في بيت الأمم المتحدة.
وألقى الشيخ صباح الخالد كلمة التالي نصها:
 
;بسم الله الرحمن الرحيم ،،،
بداية بودي أن أجزي وافر الشكر والامتنان لسعادة السيدة إيمان عريقات رئيسة البعثة للمنظمة الدولية للهجرة وكافة الأخوات والأخوة الذين ساهموا في الإعداد والتحضير لهذه الاحتفالية الهامة.
كما يسعدني أن أشارك معكم اليوم هذه الاحتفالية بالذكرى ال25 للشراكة الإنسانية بين دولة الكويت والمنظمة الدولية للهجرة والتي تعد نقطة بارزة في سجل العلاقات المميزة التي تربط بيننا وتدفعنا إلى مزيد من التعاون تحقيقا لما نصبوا إليه جميعا من دعم للقضايا الإنسانية الملحة والتي على رأسها قضايا الهجرة.
 
وإذ أشيد بالإسهامات التي تقوم بها المنظمة في سبيل التقليل من معاناة المنكوبين والمتضررين من الأزمات الإنسانية في العالم والتطور الملحوظ في علاقة دولة الكويت مع المنظمة والذي أسفر عن عدة نتائج إيجابية عززت من أواصر التعاون بين دولة الكويت والمنظمة الدولية للهجرة.
 
ومما لا شك فيه فإن عمق الشراكة الوثيقة التي تجمع دولة الكويت بالمنظمة الدولية للهجرة وهو الأمر الذي أدى إلى أن تكون دولة الكويت عضوا مراقبا في المنظمة مما أتاح لها مساحة أرحب للتقارب والاطلاع عن كثب على جهود المنظمة المتميزة في مجالي حقوق الإنسان والعمل الإنساني.
 
أصحاب السعادة السيدات والسادة يمثل العمل الإنساني في دولة الكويت ومنذ نشأتها ركيزة أساسية لمبادئها وسياستها عبر مختلف المؤسسات الحكومية والأهلية للقيام بمشاريع تنموية وإنسانية وإغاثية في مختلف دول العالم.
 
إن المجتمع الدولي أمامه اليوم تحديات بالغة الدقة ناتجة عن هذه الظروف المتسارعة والمتشعبة في ابعادها التي تلقي بظلالها بشكل سلبي على الأمن والسلم الدوليين الامر الذي يدفعنا للاعراب عن القلق من وجود حالات الفقر المدقع والجوع ومن هذا المنطلق فقد أولت دولة الكويت أهمية قصوى لمسألة القضاء على الفقر إسهاما في تحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال مواصلة التنسيق والتعاون مع المنظمات الدولية والوكالات المتخصصة في مجال الشؤون الإنسانية وحماية وتعزيز حقوق الإنسان وصولا الى الهدف المنشود وهو حفظ الكرامة الإنسانية.
 
أصحاب السعادة السيدات والسادة وفي هذا المقام أود أن أؤكد على انه وعبر عضويتنا غير الدائمة في مجلس الامن بالتركيز على ايصال أصوات المتضررين والمنكوبين حول العالم جراء الكوارث الانسانية القائمة والمشاغل والعوائق التي تواجه العمل الانساني الدولي والتي من ضمنها هجرة المدنيين من البلدان المنكوبة كما وتدعم دولة الكويت وفي إطار عضويتها سياسة الدبلوماسية الوقائية وفق ما جاء في خطة معالي الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.
 
أصحاب السعادة السيدات والسادة ختاما لا يفوتني إلا أن أجدد جزيل الشكر وعظيم الامتنان لجميع المشاركين في هذه الاحتفالية الهامة ومساندتهم واهتمامهم بدعم العمل الإنساني الدولي.
 
وفقكم الله جميعا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..