"الأبحاث": ملتقى الاختراعات يسعى لتحويل الأفكار الابداعية إلى تطبيقات تفيد التنمية


أكدت المدير العام لمعهد الكويت للأبحاث العلمية الدكتورة سميرة عمر اليوم الاربعاء أهمية الملتقى الثاني لاختراعات المعهد في تحفيز الحكومات والقطاع الخاص للاهتمام بتحويل الاختراعات والأفكار الابداعية إلى تطبيقات تفيد المسيرة التنموية للكويت.
وقالت عمر في كلمتها الافتتاحية للملتقى الذي ينظمه قطاع التسويق والعمليات التجارية في المعهد إن الملتقى يعد من جسور التواصل بين معهد الكويت للأبحاث العلمية ومؤسسات القطاع الخاص وكذلك حلقة من الحلقات التي تربط الابتكار بالتسويق التجاري ونقل التكنولوجيا.
ولفتت إلى تزامن الملتقى مع الاحتفال العالمي للملكية الفكرية وذلك لنشر الوعي بأهمية حماية حقوق الملكية الفكرية أن المعهد نجح خلال عام 2018 في الحصول على 9 براءات اختراع جديدة.
وأضافت أن هذه الاختراعات تعد ثمار جهد كبير في أبحاث المعهد في مجالات المياه والبترول والبيئة والطاقة البديلة مؤكدة العمل لنقل تلك الاختراعات إلى المستثمرين والمصنعين في القطاع الخاص.
وذكرت عمر أن المعهد يعمل حاليا على بلورة خطته الاستراتيجية التاسعة (2020 - 2025) لتواكب المستجدات والمتغيرات الحديثة في العلوم والتكنولوجيا والابتكار وأن تأتي منسجمة مع رؤية (كويت جديدة 2035).
من جانبه قال المدير التنفيذي لقطاع التسويق والعمليات التجارية بالمعهد عبدالمحسن الهارون في كلمة مماثلة إن البحث العلمي والتقني في المنطقة العربية ودول الخليج بوجه خاص يمر بمراحل مهمة تفرضها التطورات العلمية المتلاحقة التي فتحت آفاقا جديدة أمام تلك الدول ما يحتم عليها ضرورة مواكبة تغيرات العصر.
وأكد الهارون أهمية تعزيز الشراكة بين البحث العلمي والقطاع الخاص في الكويت إضافة إلى العمل معا على تحسين المستوى المأمول نحو التحول النوعي في مسار التنمية الشاملة.
من جهتها استعرضت مديرة إدارة العمليات التجارية في المعهد إيمان العوضي خلال الملتقى أحدث مبتكرات المعهد العلمية التي حصلت على براءات اختراع عالمية لعام (2018-2019) وعرض فيلم قصير عن تلك الاختراعات.