الوزيرة العقيل: المرأة الكويتية تجاوزت مراحل التمكين التقليدية


قالت وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية مريم العقيل اليوم الأحد ان المراة الكويتية تجاوزت مراحل التمكين التقليدية المتمثلة باكتساب الحقوق الأساسية وأصبحت شريكا رئيسيا في التنمية.

جاء ذلك في كلمة للوزيرة العقيل في حفل تدشين الدورة الثالثة لتوقيع شركات القطاع الخاص على المبادئ المعنية بتمكين المرأة بالتعاون مع الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية ومركز دراسات أبحاث المراة بجامعة الكويت.

وأكدت استمرار جهود الكويت ومضيها نحو تحقيق التوزان بين الجنسين مبينة أن المرأة الكويتية أثبتت دورها الريادي والفاعل في مسيرة التنمية التي تشهدها البلاد بشتى المجالات.

وبينت ان المرأة الكويتية تبوأت في ظل القيادة الرشيدة مناصب سياسية واقتصادية واجتماعية كبيرة فهي الوزيرة والسفيرة والدبلوماسية والطبيبة والمدرسة والعسكرية كما بلغت أعلى المراتب في الدولة.

وعن توقيع النسخة الثالثة لشركات القطاع الخاص على مبادئ تمكين المراة قالت العقيل انها تاتي استكمالا لجهود الكويت في دعم تنفيذ الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة في شأن تمكين المرأة.

وأضافت ان التوقيع يأتي للمضي قدما في تنفيذ وتحقيق أهداف التنمية المستدامة وتحفيز بيئة عمل تنمي القدرات القيادية للمرأة وتحقق المساواة بين الجنسين.

وأكدت ان الكويت أولت اهتماما كبيرا بتمكين المرأة في المجتمع واعتبرتها جزءا لا يتجزأ من استراتيجيات بناء الدولة كما وضعت تمكين المرأة على رأس أولوياتها باعتبارها نصف المجتمع وشريك أساسي في صناعة المستقبل.

وذكرت ان المرأة الكويتية حققت خلال العقود الخمسة الماضية العديد من الإنجازات والمكتسبات المهمة وأصبحت شريكا فاعلا في صنع القرار السياسي والخطط التنموية وشريكا أساسيا في إعداد وتنفيذ رؤية (كويت جديدة 2035).

وأضافت انه لم يكن للمرأة الكويتية أن تحقق هذا النجاح لولا دعم ورؤية سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بتمكين المرأة الكويتية في شتى المجالات.