رواد أعمال كويتيين يستعرضون تجاربهم أمام نظرائهم الإماراتيين


استعرض رواد اعمال كويتيين اليوم الاحد تجاربهم في انشاء وادارة المشاريع التجارية امام نظرائهم الاماراتيين وذلك في جلسة حوارية نظمها مجلس الاعمال الكويتي بدبي.
 
واكد اولئك الرواد خلال الجلسة التي اقيمت في امارة رأس الخيمة ان "هناك لبسا في في الفهم لدى رواد الأعمال الخليجيين حول الإختلافات بين الإمتياز التجاري (الفرانشايز) والوكالات التجارية مشددين على ضرورة التفرق بينهما قبل البدء بأي مشروع تجاري.
 
وقالوا ان رواد الأعمال يقعون في حيرة عند اختيار النموذج الانسب لتمثيل علامة تجارية عالمية في بلدانهم مستشهدين بتجارب محلية كويتية عديدة في استقطاب الوكالات العالمية.
 
وقام الرئيس التنفيذي لشركة (فرانكوب الكويت) خالد الراشد خلال الجلسة الحوارية بمناقشة تجربته في مجال مشاريع الامتياز التجاري (الفرانشايز) قائلا ان المشاريع التي تبدأ بهذا النظام تصل نسبة نجاحها الى 90 بالمئة مقارنة بنظيراتها التقليدية.
 
واضاف ان المجلة الأمريكية المتخصصة (انتربنور) تشير الى نجاح هذا النموذج مع افتراض تطبيقه وفق الأسس التجارية الشليمة مؤكدا ضرورة عمل دراسات الجدوى الملائمة قبل البدء بأي عمل تجاري.
 
واشار الراشد الى الخطوات الأولى لتجهيز اي مشروع تجاري محلي يطمح الى العالمية مستعرضا الإحصائيات العالمية المختلفة المتعلقة بالامتياز التجاري (الفرانشايز) لافتا الى بعض الأمثلة العالمية بهذا الشأن.
 
من ناحيته، استعرض المدير العام لشركة (كرييتف امبورتس) الكويتي محمد بن ابراهيم مميزات الوكالات التجارية مقارنة بالتزاماتها مقدما بذلك بعض النصائح للرواد الإماراتيين لنجاح هذا النوع من المشاريع وتفادي الوقوع في الخسارة او الفشل.
 
وتطرق بن إبراهيم خلال الجلسة إلى خلاصة تجربته في الوكالات التجارية على مدى 15 عاما حيث نجح خلالها في توزيع منتجاته في الأسواق الحرة للمطارات الخليجية والفنادق العالمية مستندا الى تجربته العملية السابقة في بيع الهدايا التذكارية في المركز العلمي بدولة الكويت.
 
يذكر ان جلسة (أسرار الفرانشايز والوكالات التجارية) تأتي ضمن الانشطة التي يقوم بها مجلس الاعمال الكويتي بدبي والامارات الشمالية بالتعاون مع مؤسسة سعود بن صقر لتنمية مشاريع الشباب في رأس الخيمة ومؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة.