البرلمان الأوروبي يعرب عن قلقه إزاء وضع الأقليات في الصين


أعرب البرلمان الأوروبي اليوم الخميس عن قلقه إزاء "ممارسات القمع المتزايدة" التي يرزح تحتها العديد من الأقليات العرقية والدينية في الصين كالايغور والكازاخ والتبت والمسيحيين.
 
وذكر البرلمان الأوروبي في قرار تبناه بأغلبية 505 نواب مقابل 18 نائبا بعد مناقشة وضع حقوق الإنسان في الصين بمقره بمدينة (ستراسبورغ) الفرنسية أن "الوضع يتدهور بسرعة ويفرض قيودا إضافية على الحقوق الأساسية لتلك الاقليات".
 
ودعا القرار الحكومة الصينية إلى "انهاء الاعتقالات التعسفية دون اتهام أو محاكمة أو إدانة بارتكاب جريمة للمنتمين لتلك الأقليات".
 
كما اشار الى تقديرات الأمم المتحدة بأن الصين وضعت برنامج اعتقال خارج نطاق القضاء وتحتجز حاليا "ما يقرب من مليون شخص من الايغور تخضعهم الدولة الى برامج اعادة تأهيل سياسية".
 
وفي السياق نفسه، أعرب البرلمان الأوروبي عن قلقه إزاء ما تردد من معلومات مفادها إقامة معسكرات على غرار معسكر (شينجيانغ) الذي يحمل اسم الاقليم الواقع شمال غرب الصين في مناطق أخرى بالدولة مطالبا بكين بإغلاق جميع تلك المعسكرات والافراج عن المحتجزين فورا دون قيد أو شرط.
 
وتؤكد بكين أنه لا يوجد ما يسمى ب"معسكر اعتقال" في (شينجيانغ) وأن الموجود مراكز لتعليم وتدريب المهارات المهنية فقط.