«الإعلام»: الكويت تولي كل الاهتمام للمحافظة على الملكية الفكرية وحقوق المؤلف


أكد الوكيل المساعد لقطاع التخطيط الإعلامي والتنمية المعرفية في وزارة الاعلام خالد الرشيدي أن الكويت تولي كل الإهتمام لحقوق المؤلف والمحافظة على الملكية الفكرية من خلال سن القوانين والتشريعات المتعلقة بهذا الشأن.
وقال الرشيدي في تصريح للصحفيين على هامش المؤتمر الثالث لجرائم الملكية الفكرية الذي نظمته جمعية المحامين الكويتية اليوم الاربعاء إن (الإعلام) أنشأت إدارة خاصة للملكية الفكرية تهتم بشؤون المؤلفين والمفكرين والفنانين والملحنين وكل ما يتبع المكتبة الوطنية.
وأبدى رغبته في الاستماع الى آراء المثقفين والقانونيين والمختصين في مجال الحقوق الفكرية والاطلاع على نوعية الجرائم الفكرية والتعدي على حقوق المؤلفين وكيفية التصدي لها ومكافحتها والقوانين الخاصة التي تنظم هذه العملية.
من جانبه قال رئيس جمعية المحامين الكويتية شريان الشريان في كلمة خلال المؤتمر إن كل ما ينتجه العقل البشري يعد ملكية فكرية يسعى مالكوها الى حمايتها في حين ان هناك من يسعى بقصد او بغير قصد الى انتهاكها "فالخسارة على مالكيها كبيرة والارباح لمنتهكيها خيالية".
وأكد الشريان على أهمية التوعية من الآثار السلبية لجرائم الملكية الفكرية على الافراد والدول من خلال تأثيره على الناتج الاقتصادي للدول وضياع جهود وفرص الاستثمار للمستثمرين في تلك الدول.
وبين أنه مع التطور التكنولوجي الكبير الذي يشهده العالم اليوم برزت قضايا القرصنة الاكترونية وانتهاكات الملكية الفكرية على الشبكة العنكبوتية لافتا الى سن الكويت العديد من القوانين لحماية المنتجات الفكرية وحقوق المؤلفين.
من جهتها قالت رئيسة مركز تدريب الملكية الفكرية لدول مجلس التعاون الخليجي ايمان عبدالله في كلمة مماثلة إن الحقوق الفكرية في الوقت الراهن تحظى باهتمام كبير من مختلف دول العالم ومنها دول مجلس التعاون.
وأشارت عبدالله الى أن المؤتمر يهدف الى تسليط الضوء على الجهود الكبيرة المبذولة للمحافظة على الملكية الفكرية موضحة أنه تم اختيار محاور المؤتمر لتغطي كافة الجوانب الخاصة بجرائم الملكية الفكرية والتطرق الى القوانين والتشريعات لمواجهة انتهاكاتها.
بدوره أكد استاذ القانون الدولي في جامعة الكويت الدكتور عيسى العنزي في كلمته أن حماية الملكية الفكرية من القضايا الجوهرية لجلب الاستثمارات في كل دول العالم معتبرا أن عدم توافق الحماية الوطنية مع المعايير الدولية يخفض تصنيف الدولة عالميا وقد يحقق لها خسائر مالية كبيرة.
وقال العنزي إن الدول في عالمنا اليوم لم تعد حرة في سن قوانينها الخاصة بالملكية الفكرية لافتا الى ضرورة إلتزام الدول بالمعايير الدولية التي نظمتها الاتفاقيات الدولية بهذا الشأن وتشرف على تطبيقها المنظمة العالمية للملكية الفكرية (ويبو) لحماية الملكية الفكرية.
وأوضح أنه مع ظهور القوانين الموحدة لدول محلس التعاون الخليجي مثل قانون العلامات التجارية أصبحت مسألة الانتقال الى المحكمة الخليجية "أكثر إلحاحا" اضافة الى توحيد الاحكام القضائية.
وتنظم جمعية المحامين الكويتية المؤتمر الثالث لجرائم الملكية الفكرية بمناسبة اليوم العالمي للمكية الفكرية الذي يصادف 26 من شهر أبريل من كل عام بمشاركة عدد من الخبراء والمختصين في مجال حقوق الملكية الفكرية من داخل الكويت وخارجها.