الجيش الليبي ينفي قصف طرابلس بالأسلحة الثقيلة


نفى الجيش الوطني الليبي استخدام أي أسلحة ثقيلة في اشتباكات الليلة الماضية في العاصمة طرابلس.
 
وقالت شعبة الإعلام الحربي، التابعة للجيش: "تنفي القوات المسلحة الليبية استخدامها أي نوع من الأسلحة الثقيلة في اشتباكات هذه الليلة، وتؤكد أن كل من ميليشيا غنيوة، وميليشيا المرسى بقيادة المجرم صلاح بادي توجهان فوهات مدافعهما نحو المدنيين الأبرياء"، وفق ما نقل موقع بوابة أفريقيا الإخبارية.
 
وأضافت، أن "كل هذا الإجرام والجنون يأتي ضمن الخطة المشار لها والتي يشرف على تنفيذها المدعو فتحي علي باشاغا شخصياً، وهي ذاتها خطته القذرة المتبعة في كل الحروب التي خاضها هذا الوزير الميليشياوي منذ عملية فجر ليبيا الإرهابية وحتى اليوم معتقداً أنها حيلة ستنطلي على الناس وعلى المجتمع الدولي كما أنها تأتي قبيل جلسة مزمع عقدها حول ليبيا في مجلس الأمن كدليل على إفلاس هذا الوزير المغتصب للسلطة، ومتاجرته بأرواح المدنيين وبأرواحهم لتحقيق مكاسب لن يكتبها الله بإذنه تعالى له ولا لمن خلفه من ميليشيات ومجرمين ومؤدلجين''.