عضو «الشبكة الإقليمية بالمسؤولية المجتمعية» أكدت أهمية تمكين النساء في بناء المجتمعات

المكيمي لـ «الكويتية»: «احتواء حواء».. مبادرة نسائية لاستثمار طاقات الوطن


أكدت عضو جمعية ملتقى الكويت الخيري مستشار الشبكة الإقليمية بالمسؤولية الاجتماعية في الأمم المتحدة باسمة المكيمي أهمية مبادرتها النسوية «احتواء حواء» في استثمار طاقات الوطن النسائية عبر تنشئة جيل واعد ومجتمع متماسك بالعادات والتقاليد المتعارف عليها.
وأوضحت المكيمي في حوار مع «الكويتية» أن مشروع المبادرة التي تستهدف الفتيات الكويتيات والخليجيات تعمل على إقامة علاقات صحيحة سليمة مع النفس والأهل والأصدقاء والمعارف بما يسهم في بناء مستقبل يستمد قوته من القيم والمبادئ الأصيلة التي جبل عليها أهل الكويت.
وأضافت أن محتوى المشروع يقوم على المبادرة وحسن استثمار طاقات الوطن وصقل المواهب والإبداعات الشبابية بغية المساهمة في تحقيق الرؤية المستقبلية لـ»كويت جديدة 2035».
وأعربت عن أملها في أن يجد مشروعها دعما من مؤسسات المجتمع المدني والحكومة إذ أنها تمتلك رؤية «تهدف للقضاء على الكثير من الظواهر السلبية بالمجتمع وتهدف لبناء جيل يستطيع أن يتحمل المسؤولية ويقود وطنه نحو التقدم والرقي»
وقالت إن مشروع المبادرة يستهدف المرأة في المقام الأول باعتبارها عنصراً هاماً ومؤثراً في الاجتماع وأنه «لا يمكن بأي حال من الأحوال الإغفال عن الدور الذي تقوم به، فالمرأة هي الأم التي تنجب و تربي هي التي تعد النشء الذي ستبنى على سواعده الأمم، وهي التي تعمل خارج المنزل و داخله».
وأشارت إلى أن التجارب أثبتت مدى قدرة المرأة عامة والكويتية خاصة على تحمل المسؤوليات والأعباء التي تسند إليها ما مكنها من تحقيق نجاحات يشار لها بالبنان في جميع المجالات سواء كان ذلك على صعيد العمل أو المنزل مضيفة: اليوم نجد المرأة متزوجة وتدرس و تنجب الأولاد و تعمل و تهتم بأسرتها و بيتها في آن واحد فضلاً عما قد يسند إليها من مهام أخرى.
ولفت إلى حرص القيادة السياسية على بناء الإنسان وتنمية قدراته ومواهبة وبخاصة فئة الشباب وأيضا تمكين المرأة قائلة إن الدول ذات القيادات الحكيمة هي التي تعي جيدا مكانة المرأة و دورها اللا محدود في تنمية المجتمعات». وشدد على ضرورة «الاستفادة من قدرات المرأة في تحقيق التقدم المنشود».
ولفتت إلى ضرورة فتح مجالات العمل أمام المرأة في مختلف المجالات وأن يطلق لها العنان للإبداع في ما يسند إليها من مهام وظيفية واستطردت قائل إن «تمكين المرأة من خلال تأهيلها للمناصب العليا وعدم احتكار تلك المناصب على الرجال ترك بصمة واضحة وناجحة في العديد من دول العالم ومنها الكويت ومصر والإمارات».