نواب: مشاركة البرلمان الكويتي في المحافل الدولية تسهم في دعم القضايا العربية والإسلامية


شدد عدد من أعضاء مجلس الأمة على اهمية مشاركة البرلمان الكويتي في المحافل البرلمانية الاقليمية والدولية وتفعيل دور الدبلوماسية البرلمانية من اجل دعم القضايا العربية والاسلامية العادلة.
 
جاء ذلك في تصريحات صحافية للنواب اليوم على هامش مشاركة الوفد البرلماني الكويتي في مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي الـ 140 المنعقد حاليا في العاصمة القطرية الدوحة.
 
وأكد مراقب مجلس الأمة النائب نايف المرداس اهمية المشاركة في المحافل البرلمانية المختلفة لا سيما الاتحاد البرلماني الدولي الذي يعتبر اكبر فعالية برلمانية من حيث عدد البرلمانات والهيئات البرلمانية الاقليمية المشاركة.
 
وأضاف ان المشاركة في مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي الـ 140 تعد فرصة لنقل وايصال القضايا العربية والاسلامية الى كافة ممثلي الشعوب في العالم، مشيرا الى اضطلاع البرلمان الكويتي بدوره بهذا الشأن وحرصه الشديد على ابراز قضية العرب والمسلمين الاولى وهي القضية الفلسطينية.
 
وذكر المرداس، ان ابراز القضايا العربية والاسلامية ليس بالأمر السهل فهو يحتاج الى حشد وتنسيق كبيرين، مشيدا بجهود رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم بهذا الصدد وما تتضمنه كلماته من تشخيص عميق لمعاناة الشعب الفلسطيني والانتهاكات الاسرائيلية للاراضي العربية.
 
واستطرد قائلا "إن ما قام ويقوم به البرلمان الكويتي برئاسة الرئيس الغانم تجاه العدو الاسرائيلي أصبح يشكل إزعاجا وقلقا للكيان الغاصب خاصة في ظل مطالبة الاتحاد البرلماني الدولي بتفعيل ادواته تجاه الأعضاء المخالفين للأنظمة الأساسية".
 
من جانبه، قال عضو الشعبة البرلمانية النائب الحميدي السبيعي، إن نتائج التنسيق للمجموعتين العربية والاسلامية تعكس قوتهما وتأثيرهما مشيرا الى دور ذلك التنسيق في إقرار بنود طارئة على جدول اعمال المؤتمرات السابقة للاتحاد اضافة الى إسقاط بنود عدة  اخرى.
 
وفي السياق ذاته، أكد السبيعي فاعلية الدور المحوري الذي تلعبه الشعبة البرلمانية الكويتية في المجموعات العربية والاسلامية وما تقوم به من جهود عبر التفاوض والتنسيق مع المجموعات الأخرى لتبني قضاياها الانسانية العادلة.
 
وأوضح ان دور الوفد البرلماني الكويتي لم يقتصر فقط على اقناع البرلمانات المشاركة بأهمية قضايا العرب والمسلمين بل اتسع الأمر الى تبني الملفات العادلة للمجموعات الأخرى والدفع بها والوقوف معها.
 
من جهته، أشاد النائب ناصر الدوسري بالدور الفعال والحيوي الذي يقوم به البرلمان الكويتي برئاسة رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم في التنسيق وتوحيد وجهات النظر بين البرلمانات الصديقة والشقيقة من اجل مصلحة القضايا العربية والاسلامية والانسانية العادلة.
 
وأوضح ان جهود الدبلوماسية البرلمانية الكويتية بوأت مجلس الامة مكانة مرموقة بين البرلمانات الاخرى مبينا ان نهجه في التعاطي مع القضايا ماهو الا انعكاس للسياسة الحكيمة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.
 
وأشار الدوسري الى نشاط وفد الشعبة البرلمانية المشارك في مؤتمر الاتحاد البرلماني الـ 140 الذي تمثل في حضور اللجان الدائمة والفرعية كافة وتبادل وجهات النظر تجاه مختلف القضايا التي تعاني منها دول العالم.