العجمي: سمو الأمير يولي اهتماماً كبيراً لرعاية الأيتام


 أكد مراقب ادارة الحضانة العائلية بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل الكويتية الدكتور خالد العجمي اليوم الأحد أن سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح يولي اهتماما كبيرا لرعاية الايتام.
جاء ذلك فى كلمة ألقاها العجمي في المؤتمر العربي الأول للرعاية اللاحقة لخريجي مؤسسات رعاية الايتام (سند) والذي ينظم بالتعاون بين وزارة التضامن الاجتماعي المصرية وجمعية (وطنية لتنمية وتطوير دور الايتام) تحت رعاية جامعة الدول العربية.
ونوه العجمي بأن اختيار سمو أمير البلاد (قائدا للعمل الانساني) من قبل الامم المتحدة "لم يأتي من فراغ" مشيرا الى دعم سموه لمجالات العمل الانساني المختلفة ومنها رؤية سموه لدعم الأيتام داخل الكويت وخارجها.
وقال ان الخدمات التي تقدمها الكويت في مجال رعاية الايتام تعتبر "الابرز على مستوى العالم" مبينا أن ما تقوم به البلاد في هذا الشأن يأتي على خطى الجهود الدولية الرامية الى تنفيذ أهداف التنمية المستدامة.
واستعرض العجمي أهم الخدمات التي تقدمها وزارة الشؤون الاجتماعية في مجال رعاية الايتام مجهولي الوالدين داخل الكويت ومنها (مشروع الاحتضان والأمهات البديلات والأب البديل والأسر الصديقة).
وبين في هذا الصدد أن مشروع الاحتضان بالكويت يعتبر "الأبرز" حيث أن نسبة احتضان الأيتام لدى الاسر الكويتية قد تجاوزت 60 في المئة من اجمالي الايتام مؤكدا أنهم يحظون بحياة كريمة وهناك متابعة دائمة لهم من قبل الوزارة.
وأشار العجمي الى ان دور وزارة الشؤون الاجتماعية يمتد من خلال الرعاية اللاحقة للايتام ومتابعة أحوالهم ودعمهم ماديا ومعنويا ضمن اجراءات واضحة ومحددة.
وأضاف ان الوزارة فعلت كذلك الشراكة المجتمعية مع مؤسسات المجتمع المدني من خلال جمعية (كيان للرعاية الاسرية) المهتمة بالاطفال مجهولي الوالدين حيث وقعت الوزارة بروتوكول تعاون بموجبه يتم تقديم العديد من الخدمات للحالات الايوائية.
ويهدف المؤتمر الذي يشارك به لفيف من خبراء الرعاية اللاحقة بالدول العربية الى الارتقاء بنظم وخمات الرعاية اللاحقة في المنطقة العربية عبر تبادل الخبرات وتسليط الضوء على أفضل الممارسات المنفذة والقابلة للتكرار والتي تعزز دمج خريجي مؤسسات رعاية الايتام في مجتمعاتهم.