فرنسا تنفي تورطها بالتحضير لهجوم كيماوي في سوريا


اكدت فرنسا اليوم الاثنين ان البيان الصادر عن المركز الروسي للمصالحة السورية حول تورط المخابرات الفرنسية في التحضير لهجوم كيماوي في إدلب "كذبة فادحة".
وقالت الخارجية الفرنسية في بيان "إنها ليست معلومات لكنها كذبة واضحة معتادة لهذا المركز نظمتها السلطات الروسية والسورية".
وكان المركز الروسي للمصالحة السورية اعلن ان "ضباطا من المخابرات البلجيكية والفرنسية وصلوا إلى إدلب لعقد اجتماع مع القادة الميدانيين لجماعات مسلحة".
على صعيد متصل اكدت الخارجية الفرنسية التزام باريس تجاه النازحين واللاجئين السوريين ودعمها للمساعدات الإنسانية لهم في المخيمات.
وقال وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان في بيان انه منذ ديسمبر 2018 زادت الاحتياجات بعد نزوح عشرات الآلاف من الأشخاص في شمال شرق سوريا معظمهم من النساء والأطفال.
واضاف البيان انه نظرا إلى حجم الأزمة الإنسانية قررت فرنسا تعزيز عملها في المخيمات بالمنطقة بما في ذلك مخيم الهول الذي يضم نحو 70 الف شخص يعيشون في ظروف صعبة للغاية.
واكد ان فرنسا ستقوم على الفور بتعزيز دعمها للمنظمات غير الحكومية الإنسانية في المخيمات والتجمعات غير الرسمية في المنطقة من خلال توفير الخيام والمستلزمات الأساسية والمساعدات الغذائية والمياه.