الحكومة الأميركية تتهم «فيسبوك» بـ «التمييز العرقي»


اتهمت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب شركة فيسبوك ببيع إعلانات تستهدف شرائح معينة تنطوي على تمييز على أساس العرق، وهو ما يمثل انتهاكا لقانون الإسكان العادل في الولايات المتحدة.
 
وقالت وزارة الإسكان والتنمية الحضرية الأميركية في اتهامها المدني إن فيسبوك حددت من يمكنه مشاهدة الإعلانات المتعلقة بالإسكان بناء على الوطن الأم والدين والوضع العائلي والجنس والإعاقة، وتسعى الوزارة لتعويضات عما لحق بالبعض من ضرر.
 
وقالت فيسبوك إنها كانت تعمل مع الوزارة لإزالة النقاط مبعث القلق وفوجئت بقرار إصدار الاتهام، رغم اتخاذها "خطوات كبيرة" لمنع الإعلانات التي تنطوي على تمييز عبر منصاتها.
 
وقالت الشركة أيضا إن الحكومة "أصرت على الاطلاع على معلومات حساسة، مثل بيانات المستخدمين، دون اتخاذ الاحتياطات الكافية"، مضيفة أنها ترغب في توفير تقارير تتعلق بالجموع، لا معلومات على المستوى الشخصي.
 
وتقول وزارة الإسكان إن فيسبوك تستخلص بيانات عن مستخدميها ثم توظف التعلم الآلي للتنبؤ بردود أفعالهم حيال الإعلانات متبعة أساليب ربما تضع البعض في شرائح وفق خصائص معينة مثل العرق.