البغدادي يحاول دخول العراق

هذا المحتوى من : 24

نقل موقع "السومرية نيوز" عن رئيس المجموعة العراقية للدراسات الاستراتيجية واثق الهاشمي، قولة إن زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي، يتنقل داخل مناطق سورية متخفياً.
وقال الهاشمي، إن "المعلومات الاستخباراتية تؤكد أن البغدادي يتحرك برفقة سائقه من الجنسية العراقية، وآخر لم تحدد جنسيته، وأن ثلاثتهم يتخفون ويتحركون بشكل مستمر".
وأضاف أنه "رغم جميع الأخبار التي تحدثت عن اعتقال البغدادي، إلا أنه يعتقد أن الأمر غير صحيح، لأنه لم يستطع دخول الأراضي العراقية، وقد ابتعد عن مناطق الباغوز لكنه لم يغادر سوريا، مع أنه يحاول دخول العراق".
وأوضح أن "هذه العناصر تحاول الوصول إلى مناطق سهل نينوى، ومنطقة وادي حوران، كما تحاول التحرك في مناطق طوز "خورماتو" والحويجة، وديالى، سعياً نحو إثبات الوجود".
واعتبر الهاشمي أن "تنظيم البغدادي في وضع انهيار حالياً، إلا أنه حذر من أن ذلك لا يعني نهاية داعش، بل إن الأخير سيحاول تنفيذ عمليات انتحارية باستخدام الأحزمة والعبوات الناسفة وغيرها، ليثبت للعالم أنه مستمر".
وتابع "قبل أيام، استطعنا الحصول على صور، ومن بين تلك الأنفاق، هناك نفق كبير يمكن حتى للسيارات الدخول فيه والعبور منه"، ما يعني أن التنظيم يحتفظ بخلايا نائمة قد يكون عددها أكبر مما ترجح التوقعات".
ويرى الهاشمي أن "التنظيم يعاني حاليا من تشتت، ويعمل وفق ما يسمى بالتنظيم الخيطي، والأخير يعني أنه يستند على التواصل بين الأشخاص، حتى لا تكون هناك اعتقالات، وخصوصا من قبل قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، والتي سلمت عدداً من المسلحين العراقيين والأجانب لبغداد"، مشيراً إلى أنه "بتلك الطريقة، يتمكن التنظيم من إيصال المعلومات إلى خلاياه النائمة".