سموه اختتم زيارته الرسمية إلى الأردن وعاد إلى البلاد

سمو رئيس الوزراء: القطاع الخاص دوره رائد في دعم الجهود الدبلوماسية


اختتم سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء امس زيارة رسمية للاردن استمرت يومين وشهدت توقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم مشتركة.
وكان في وداع سموه على ارض مطار (ماركا) رئيس الوزراء الاردني د.عمر الرزاز وسفير الكويت لدى الاردن عزيز الديحاني واعضاء السفارة.
والتقى سمو الشيخ جابر المبارك على هامش الزيارة العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني وسلمه رسالة خطية من حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح تتضمن سبل دعم العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين والقضايا محل الاهتمام المشترك.
كما عقد سموه جلسة مباحثات مع الرزاز حضرها الوفد الرسمي المرافق لسموه وتناولت سبل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين وتطويرها بما يخدم المصلحة المشتركة.
وشهد الجانبان عقب المباحثات توقيع 15 وثيقة تعاون مشترك شملت اتفاقيات ومذكرات تفاهم وبرامج تنفيذية في مختلف المجالات وجاءت ضمن اجتماعات الدورة الرابعة للجنة الكويتية الاردنية المشتركة التي استضافت العاصمة عمان اعمالها في الفترة ما بين 10 12 فبراير الحالي.
ووقع الوفد الاقتصادي رفيع المستوى المرافق لسموه بروتوكول للتعاون الثنائي وذلك بين غرفة تجارة وصناعة الكويت وغرفتي تجارة وصناعة عمان على هامش اللقاء الاقتصادي الاردني الكويتي الذي اقيم في عمان لفتح افاق اوسع للتعاون الاقتصادي والشراكات المحتملة بين قطاعي الاعمال لدى البلدين الشقيقين.
اقام دولة رئيس مجلس الوزراء بالمملكة الاردنية الهاشمية الشقيقة الدكتور عمر الرزاز في قصر الضيافة مساء اليوم مادبة عشاء رسمية على شرف سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء واعضاء الوفد الرسمي المرافق لسموه.
وكان سمو الشيخ جابر المبارك استقبل بمقر اقامته في العاصمة عمان رئيس وفد غرفة تجارة وصناعة الكويت ضرار الغانم واعضاء الوفد التجاري الكويتي. واشاد سموه خلال اللقاء الذي حضره اعضاء الوفد الرسمي المرافق لسموه بجهود القطاع الخاص بمختلف مؤسساته الاقتصادية والتجارية والاستثمارية ودوره الرائد منذ عقود في دعم الجهود الدبلوماسية ومد جسور التعاون مع مختلف الدول في شتى بقاع العالم مؤكدا حرص الحكومة الكويتية ودعمها له وتوفير كافة السبل والمناخ الامن للارتقاء بدوره المعهود.
الى ذلك استقبل سمو رئيس مجلس الوزراء بمقر اقامته في عمّان وبحضور اعضاء الوفد الرسمي المرافق عددا من ابنائه الطلبة الكويتيين الدارسين في الجامعات والمؤسسات التعليمية العليا بالمملكة الاردنية الهاشمية الشقيقة للاستماع الى افكارهم والاطمئنان عليهم والوقوف على احوالهم واحتياجاتهم.
واشاد سموه خلال اللقاء بابنائه الطلبة الذين تحملوا الغربة من اجل تحقيق هدف نبيل وغاية سامية وتحصيل العلم بمجالاته وتخصصاته المختلفة الذي هو عماد النهضة والتقدم الذي تتطلع اليه الكويت.
واعرب سموه عن ثقته الكبيرة بشباب الكويت الذين اثبتوا كفاءة عالية وحققوا مكانة علمية في كافة الميادين وفي مختلف المحافل الدولية مشيرا الى اهمية الاقتداء بالنماذج الكويتية المشرفة التي اظهرت وجه الكويت المشرق امام العالم.
وقال سموه «ان حضرة صاحب السمو امير البلاد وسمو ولى العهد حفظهما الله ورعاهما حرصا على ان التقي بكم لانكم انتم ثروة الوطن التى لا ولن تنضب عطاء والاستماع لمطالبكم وامنياتكم» مؤكدا حرص الحكومة على رعاية ابنائها الطلبة في الداخل والخارج والعمل على توفير كافة الوسائل والسبل التي تمكنهم من اداء رسالتهم وتحقيق اهدافهم العلمية بكل يسر وتذليل مختلف العقبات والصعوبات التي تعترض طريقهم .واشار سموه بقوله «انتم لستم طلاب علم فقط وانما انتم خير سفراء لوطنكم فى اعلاء شانه ومكانته بالخلق والعلم».
حضر اللقاء رئيس المكتب الثقافي الاستاذ الدكتور فلاح الشمرى.